محلي

هل ستحقق العطلة الطويلة وفراً في الكهرباء .. مؤسسة نقل الطاقة : لا يمكن التنبؤ بوضع التقنين في العطلة

أوضح مدير “مؤسسة نقل وتوزيع الكهرباء” هيسم ميلع، إنه لن يكون هناك وفراً كبيراً في الكهرباء خلال العطلة، حيث أن كثير من المؤسسات الحكومية غير مشمولة بالعطلة، مشيراً إلى عدم إمكانية التنبؤ بوضع التقنين.

ونقلت صحيفة “الوطن” عن ميلع قوله، لا يوجد وفر كبيراً في الكهرباء بسبب عطلة عيدي الميلاد ورأس السنة الميلادية المحددة خلال الأسبوع القادم، موضحاً أن الكثير من المؤسسات الحكومية غير مشمولة بالعطلة منها “وزارة الكهرباء” و”الصحة” و”المالية”.

ولفت ميلغ إلى أن التقنين الكهربائي مفروض على الكثير من المؤسسات، كما هو الحال بالنسبة للمنازل السكنية، لذا لا يمكن التنبؤ بوضع التقنين الكهربائي بشكل كامل خلال العطلة، فقد تتحسن الكهرباء في بعض المحافظات بسبب انخفاض الاستهلاك المنزلي فيها، نتيجة قضاء بعض الأسر عطلتهم في محافظات مختلفة عن مناطق سكنهم.

وفي 18 كانون الأول الحالي، أوضح وزير الكهرباء غسان الزامل، أنه تمت زيادة كمية الطاقة المولدة، بعد الاستفادة من الغاز المخصص لمعمل الأسمدة في حمص، مشيراً إلى أن أثر التحسن في واقع الكهرباء مرتبط بالاستجرار في ظل الطقس البارد.

وأكد ميلع أنه خلال أيام العطلة، سيكون هناك استنفار كامل لمكاتب الطوارئ ولورش وعمال المؤسسة الفنيين، وسيكون هناك مناوبات من دون توقف، وذلك لإصلاح أي عطل طارئ.

وأصدر رئيس مجلس الوزراء حسين عرنوس بلاغاً بتعطيل الجهات العامة اعتباراً من يوم الأحد الموافق لـ 24 – 12 – 2023 ولغاية يوم الإثنين الموافق لـ 1 – 1- 2024 ضمناً، وذلك بمناسبة عيدي (الميلاد المجيد ورأس السنة الميلادية).

وتعيش معظم المحافظات تقنيناً قاسياً للطاقة الكهربائية معظم أشهر السنة، رغم وعود الحكومة المستمرة بتحسن واقع الكهرباء، إلا أن المواطنين يؤكدون استمرار معاناتهم دون أي اختلاف.

ولا يتجاوز إنتاج الكهرباء في سورية ألفي ميغا واط ساعي، علماً أن الطلب يصل إلى 7 آلاف ميغاواط ساعي، وتخطط الحكومة لإضافة 2000 ميغاواط من مصادر الطاقة المتجددة بحلول عام 2030.

زر الذهاب إلى الأعلى