اقتصاد

مسؤول يوضح أسباب ارتفاع أسعار البطاطا

أوضح محمد كشتو، رئيس اتحاد الغرف الزراعية السورية، الأسباب التي أدت إلى ارتفاع أسعار البطاطا في الأسواق المحلية حاليا، مبينا أنها “أسباب زراعية”.

وتتراوح أسعار البطاطا في الأسواق السورية ما بيّن 300 إلى 500 ليرة للكيلو، بحسب جودتها.

وأشار كشتو في تصريح لصحيفة “الوطن” شبه الرسمية، إلى أن “البطاطا وصلت حاليا لآخر فترة جني محصول العروة الخريفية، ما تسبب بارتفاع أسعارها، وهذا يعني الانتظار لشهرين، قبل بدء جني محصول العروة الربيعية.”

ولفت كشتو أيضا إلى أن ارتفاع تكاليف الزراعة على الفلاحين، من أجور الحراثة والعمال والنقل وأسعار البذار والمبيدات وتكاليف التدفئة، الأمر الذي انعكس على الأسعار بشكل عام.

واستبعد “كشتو”، استيراد البطاطا خلال آذار أو نيسان المقبلين كما جرت العادة في السنوات الماضية، متوقعاً أن يغطي إنتاج الموسم الحالي حاجة الأسواق المحلية.

وأكد “كشتو” عدم وجود نقص في إنتاج أي محصول زراعي، مبينا أن حجم تصدير الخضر والفواكه إلى العراق والأردن يعتبر جيداً نسبياً، في ظل الأوضاع الاقتصادية الحالية والظروف المرتبطة بعمليات التصدير والطرق والمعابر.

ويُزرع منتج البطاطا 3 مرات على مدار العام، وفق ما يسمى العروات، ويكون أولها العروة الربيعية التي تزرع بين منتصف كانون الثاني إلى منتصف شباط من كل عام، وتحصد مطلع أيار، وهي أطول عروة لذا يتم تخزين الفائض بالبرادات.
وتزرع العروة الصيفية بين آذار ونيسان وتحصد خلال آب، وتتصف هذه العروة بقلة إنتاجها فهي لا تزرع إلا ضمن بعض قرى درعا وريف دمشق، تليها العروة الخريفية التي تزرع من منتصف تموز وحتى منتصف آب لتحصد في تشرين الثاني وتستمر لنهاية العام.

يذكر أن مجلس الوزراء أقر في العام الماضي الاستراتيجية الوطنية لتطوير محصول بذار البطاطا، بهدف تحقيق الاكتفاء الذاتي واحتياجات الفلاحين منها في الأعوام الثلاثة القادمة، وتوفير 12 مليار ليرة سورية سنوياً بدلا من استيراد البذار.

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى