محلي

مجلس الوزراء يقر تطبيق نظام “GPS” لمتابعة سيارات النقل العامة

أقر مجلس الوزراء، تطبيق نظام “GPS”، لمتابعة آليات النقل العمومية العاملة على البنزين والمازوت، وآليات نقل البضائع وسيارات نقل مشتقات النفط ونقل الأشخاص، بحيث يتم حصولها على الوقود وفق المسافة المقطوعة وحاجتها منه.

ونوه المجلس، بحسب موقع “الاقتصادي”، أن تطبيق نظام “GPS” يهدف إلى حسن إدارة المشتقات النفطية، وضبط استخداماتها وتوزيعها، والحد من التهريب والمتاجرة بالوقود.

وأعلنت “محافظة دمشق” مؤخراً عن مشروع لتركيب جهاز التعقب “GPS” ضمن السرافيس، بهدف مراقبتها والتأكد من وصولها إلى نهاية الخط حتى لا تسبب مشاكل للمواطنين، نافيةً أن يتم تطبيقه على سيارات تكاسي الأجرة.

وذكر عضو المكتب التنفيذي لقطاع النقل والمواصلات في محافظة دمشق باسل ميهوب، في تصريح أطلقه في أيار، أن فكرة أجهزة “GPS” لا تزال على الورق وقيد الدراسة، ولا يمكن إلزام أصحاب السرافيس بشراء الجهاز الذي تتراوح تكلفته بين 75 – 100 ألف ليرة حالياً.

يذكر أن المجلس وافق على البدء بدراسة الجدوى الاقتصادية لمشروع تحويل الآليات العامة العاملة على البنزين، لتعمل على الغاز الطبيعي بمشاركة وزارات النفط والثروة المعدنية والإدارة المحلية والنقل والصناعة والاتصالات والتقانة والداخلية وهيئة التخطيط والتعاون الدولي والجامعات.

يشار إلى أن محافظ ريف دمشق علاء إبراهيم، تحدث في الشهر الماضي، عن التفاوض مع مستثمر خاص لم يسمّه، لتسيير 8000 باص على خطوط النقل في المحافظة، مبيّناً أن مصدرها صيني وستعمل على الكهرباء.

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى