محلي

التفاصيل الكاملة لعملية إلقاء القبض على المعتدين على مبنى ناحية سلحب

نشرت وزارة الداخلية تفاصيل عملية القبض على مجموعة من المسلحين المطلوبين بجرائم الخطف والسلب والقتل الذين اعتدوا على مبنى ناحية ما أدى لاستشهاد مديرها النقيب مهند وسوف فجر الثلاثاء 3 كانون الأول.

وأكدت الوزارة أن “الوحدات الشرطية استنفرت في محافظة حماه وجهزت دوريات تحري ورصد ومتابعة معززة لملاحقة المعتدين ، وتمكنت خلال أقل من 72 ساعة من مداهمة أماكن تواجدهم.

حيث أقدم المسلحون على إطلاق الرصاص من أسلحة مختلفة ورمي القنابل على الدوريات الشرطية والاشتباك معها ما أدى إلى مقتل كل من المدعو جعفر “وينس” المطلوب بموجب / 35 / إذاعة بحث لارتكابه جرائم قتل وسلب وخطف وطلب فدية وتشكيل عصابة أشرار.

وأوضحت أنه تم إلقاء القبض على المدعو أيمن علي حمود المطلوب بجرم سلب سيارات وقتل سائقيها، كما تم إلقاء القبض على 21 شخصاً، منهم 13 شخصاً مطلوبين بجرائم خطف وسلب وقتل وتشكيل عصابة من المطلوبين والملاحقين ممن أطلقوا الرصاص على المبنى.

وبينت أن المقبوض عليهم هم :

1) فاطر سمير حسن الذي أطلق الرصاص على مبنى الناحية ومطلوب بموجب / 58 / إذاعة بحث.
2) محمد سمير حسن الذي أطلق الرصاص على مبنى الناحية ومطلوب بموجب / 3 / إذاعة بحث.
3) حامد محمد صالح الذي أطلق الرصاص على مبنى الناحية ومطلوب بموجب / 24/ إذاعة بحث.
4) فراس أحمد الأسعد الذي أطلق الرصاص على مبنى الناحية ومطلوب بموجب / 18 / إذاعة بحث.
5) أيهم علي حمود مطلوب بموجب / 32 / إذاعة بحث.
6) أنس يحيى إبراهيم مطلوب بموجب / 18 / إذاعة بحث.
7) سومر احمد حسن مطلوب بموجب / 26 / إذاعة بحث.
8) جوهر محمد حسن مطلوب بموجب / 40 / إذاعة بحث.
9) أكرم حمود بن علي مطلوب بموجب / 1 / إذاعة بحث.
10) علي حسين علي مطلوب بموجب / 2 / إذاعة بحث.
11) أوفا يحيى إبراهيم مطلوب بموجب / 1 / إذاعة بحث.
12) بلال علي محرز مطلوب بموجب / 1 / إذاعة بحث.
13) عبد الرزاق علي حمود مطلوب بموجب / 6 / إذاعة بحث.

كما تم ضبط كمية من الأسلحة والذخائر وحجز سيارتين أحداها مذاع البحث عنها والأخرى بلوحة مزورة.

وتم التحرز على ثمانية أشخاص كانوا موجودين بالأماكن التي تمت مداهمتها والتحقيق جارٍ مع جميع الموقوفين لمعرفة أدوارهم وإحالتهم لاحقاً للقضاء المختص لينالوا جزاء ما اقترفت أيديهم.

ونتج عن رمي القنابل وإطلاق الرصاص بكثافة على عناصر الوحدات الشرطية المُداهمة استشهاد الشرطي خليل ناصر من مرتبات حفظ الأمن والنظام وإصابة ضابطين وسبعة عناصر من الشرطة.

وأكدت وزارة الداخليـة أنهـا مسـتمرة بملاحقة كل من تسول له نفسه المساس بأمن الوطن والمواطن.

وكان مسلحون قاموا يوم الثلاثاء 3 كانون الجاري بتطويق مبنى ناحية سلحب من جميع الجهات ورموا قنبلتين عليه، واطلقوا الرصاص من أسلحة حربية مختلفة حيث قام مدير الناحية وعناصره بالدفاع عن أنفسهم وعن مبنى الناحية، بحسب ما ذكر موقع وزارة الداخلية.

يذكر أن الاعتداء أسفر عن استشهاد مدير الناحية وإلحاق أضرار بالبناء والآليات، وقتل من المسلحين المدعو “عمار شناتة” وأصيب المدعو “فاطر حسن”.

المصدر : وزارة الداخلية

زر الذهاب إلى الأعلى