محلي

نتيجة “القفزات غير المسبوقة” والانخفاض المبكر في درجات الحرارة وتعاقب المنخفضات الجوية !

كشفت مصادر خاصة في وزارة الكهرباء عن بدء تحسن واقع التغذية الكهربائية اعتباراً من يوم الثلاثاء الماضي وذلك مع انتهاء الفرق الفنية التابعة للوزارة من أعمال الصيانة لعدد من عنفات التوليد ووضعها في الخدمة.

وبينت المصادر أن السرعة في إنجاز هذه المرحلة الهامة تعود إلى إصرار الطاقم الفني على مضاعفة ساعات العمل وصولاً إلى 18 ساعة عمل يومياً، مضيفةً أن التحرك شبه الجماعي «وتحديداً المنزلي منها» باتجاه استخدام الطاقة الكهربائية كبديل عن المشتقات النفطية في التدفئة والطهي تسبب في إعادة تفعيل برنامج تقنين الكهرباء وبشكل جزئي في معظم المحافظات.

وأكدت المصادر أن عودة برنامج التقنين ليس بسبب نقص في مادتي الغاز أو الفيول، وإنما نتيجة القفزات غير المسبوقة التي تم تسجيلها على مؤشر الكميات المستجرة من الطاقة التي تناسبت عكساً لا طرداً مع الكميات المولدة، وبالتالي حدوث انقطاعات وصلت إلى ساعتي تقنيين مقابل أربع ساعات تغذية.

وذكرت المصادر أن الانخفاض الكبير والمبكر في درجات الحرارة وتعاقب المنخفضات الجوية الخيرة والمبشرة بمواسم زراعية ومخزون مائي جيد، ساهمت هي الأخرى في زيادة الطلب على الطاقة.‏

شام إف إم

لضمان وصول الأخبار العاجلة ، إنضموا لقناتنا على التلِغرام
زر الذهاب إلى الأعلى