اقتصاد

المركزي يعيد النظر بقراراته وحزمة إجراءات لاستقرار سعر الصرف

صرح حاكم مصرف سوريا المركزي حازم قرفول أن “المركزي يعمل على إعادة النظر بجملة من القرارات والإجراءات التي من شأنها إحداث أثر إيجابي في النشاط المصرفي، والذي سوف ينعكس إيجاباً في الاقتصاد”.

وأضاف قرفول في حديثه بمنتدى المال والمصارف والتأمين “من هذه الإجراءات إعادة النظر في شرط رصيد المكوث الذي سبق ومنح المركزي مهلة عامة لتطبيقه”، بحسب صحيفة ” الوطن” شبه الرسمية.

و حول الإجراءات التي يعمل عليها المركزي لمعالجة ارتفاع الدولار ، قال قرفول إن “المركزي لن يذهب إلى تعديل نشرات الصرف لمعالجة ذلك، مؤكداً أن المركزي يراقب السوق وأسعار الصرف وسوف يتدخل بحزمة من الإجراءات تسهم في استقرار سعر الصرف”.

وأوضح قرفول أن “السنوات الأولى من الأزمة كانت تستدعي من المركزي مراقبة تطوير الأحداث للحفاظ على المؤسسات المالية والمصرفية، والأولوية كانت استمرار عمل القطاع المصرفي بسبب التطور المتسارع للأحداث حينها واتساع رقعة التوترات أمنية، ولم يتم تسجيل إفلاس أي مصرف أو تعطل أي من المصارف من العمل”.

ولفت قرفول إلى أن إستراتيجية المركزي تقوم اليوم على الثقة والشراكة والالتزام، خاصة أن الثقة تضررت بسبب الحرب وأن تعزيز هذه الثقة والمحافظة عليها يحتاجان لعمل وجملة من الإجراءات على الأرض ومنه يعمل المركزي على حزمة متكاملة من القرارات الجديدة والمراجعات التي ستبدأ وتلمس أثرها.

من جهته، وزير المالية مأمون حمدان قال إن ” الحكومة جاهزة لمنح التمويلات اللازمة لمشروعات التنمية والمشروعات الحيوية وخاصة الصناعية، وأنه لدى المصارف كتلة نقدية كبيرة جاهزة للإقراض”.
وأضاف حمدان” يتم البحث عن قنوات آمنة ومشجعة لزيادة التوظيفات لهذه الأموال، والمصارف لم تتوقف عن الإقراض وخاصة مصارف التسليف والتوفير والمصرف الزراعي الذي استمر في منح القروض للمزارعين”.

يذكر أن سعر الدولار في المصرف المركزي استقر خلال الأيام الماضية بعد ارتفاع لا مبرر له، وسعر الشراء للدولار الأمريكي 435 ليرة، أما سعر البيع فهو 438 ليره، بينما الأسعار في السوق السوداء تتراوح ما بين سعر الشراء بنحو 490 ليرة سورية، وسعر البيع 490 ليرة سورية.

زر الذهاب إلى الأعلى