رياضة

الجولة التاسعة من الدوري السوري الممتاز بكرة القدم تنطلق غداً

تنطلق يوم غد الجمعة مباريات الجولة التاسعة من الدوري الممتاز، حيث تقام خمس مباريات فقط بعد انسحاب الجزيرة وهبوطه للدرجة الأدنى بقرار من اتحاد الكرة ويستريح الفتوة في هذه المرحلة.

في حمص يقام ديربي المحافظة المنتظر بين الوثبة المتصدر بـ15 نقطة والكرامة السادس بـ9 نقاط في مباراة لا تعترف بفوارق فنية أو موقع على سلم الترتيب.

ويدرك الوثبة أن إهدار أي نقطة سيكون في صالح مطارديه وخاصة الجيش شريكه في الصدارة، بينما يريدها الكرامة فوزاً لتقليل فارق النقاط والاقتراب من الصدارة، وبالتأكيد الفائز سيكون بطلاً لبطولة من نوع آخر حتى مرحلة الإياب فهل تنام حمص هادئة يوم الجمعة أم أن أحد قطبيها سيسهر حتى الصباح ويستمتع بنكهة الفوز حتى موعد مباراة الإياب ،يقود اللقاء الدولي وسام ربيع ويساعده محمد السيد علي وعبد الله كنعان وفايز خطاب.

قمة أخرى في الجولة التاسعة من الدوري الممتاز ستكون مثيرة ولاهبة بين فريقين كبيرين ومنافسين على اللقب هذا الموسم جبلة صاحب المركز الخامس بـ12 نقطة والجيش شريك الوثبة بالصدارة بـ15 نقطة، التعادل فيها خسارة للفريقين، وفوز جبلة الذي خسر أمام الفتوة وتعادل مع تشرين في آخر مباراتين له سيعيده إلى المنافسة بقوة من جديد، وفوز الجيش سيجعله في الصدارة أو شريكاً فيها بانتظار نتيجة مباراة الوثبة والكرامة ، يقود اللقاء عبد الله بصلحلو ويساعده محمد قزاز وعبد السلام كليب وعمار أبو علو.

في حماة مباراة مهمة أيضاً بين الطليعة الثامن بـ6 نقاط والوحدة التاسع بـ5 نقاط وهما مركزان لا يناسبان الفريقين ويتطلعان للفوز للارتقاء نحو مركز أفضل على سلم الترتيب، وتبدو الروح المعنوية عند الطليعة أفضل بعد الفوز على الفتوة في المرحلة الماضية، بينما سيعمل الوحدة الذي خسر أمام الكرامة في نفس المرحلة على لملمة جراحه مع مدربه الجديد وليد الشريف ويلعب لتحقيق الفوز ومصالحة جمهوره ، المباراة ستكون بقيادة الدولي حنا حطاب ويساعده أمجد الخليل وأحمد عبد الرحمن وإبراهيم مصطفى.

في اللاذقية سيقام اللقاء الذي كان ينتظره عشاق الكرة السورية دائماً بين فريقين لم تخلُ المباراة بينهما سابقاً من الإثارة وهما حطين صاحب المركز قبل الأخير بـ5 نقاط وأهلي حلب الرابع بـ12 نقطة، وشتان ما بين طموحاتهما الآن وقد يكون من سوء حظ أهلي حلب أن الحيتان قد غيروا مدربهم وبالتالي سيلعبون بروح جديدة، ولكن أهلي حلب اعتاد هذه الظروف وسنشاهد في المدرجات مباراة أخرى بين جمهورين كبيرين ، يقود المباراة الحكم طاهر بكار ويساعده عبد السلام حلاوة وثائر قشبري وسامر قرام.

المجد الأخير بنقطتين يستضيف تشرين السابع بـ8 نقاط في مباراة قد تكون الفرصة الأخيرة لكليهما المجد في محاولة الهروب من الهبوط وتشرين للاحتفاظ ببعض الأمل للعودة للمنافسة ولسان حال جمهوره يقول هل من المعقول أن يتغير الحال من فريق بطل للدوري لثلاثة مواسم متتالية لفريق يقبع في وسط الترتيب.

فنياً تشرين أفضل وسيلعب للفوز على الرغم من العقم الهجومي عند لاعبيه، على حين سيحاول المجد اللعب بالمرتدات لعل وعسى يسجل هدف يحتفظ فيه وينال النقاط الثلاث، المباراة ستكون مفتوحة والتعادل فيها قد يكون بعيداً عن الفريقين ،يقود المباراة الحكم أيمن العسافين ويساعده حسام فريح وحمود الحمود وعمار بدور.

زر الذهاب إلى الأعلى