صحة

كيف تحمي المرأة الحامل أسنانها وأسنان طفلها القادم ؟

تواجه المرأة الحامل وضعاً جديداً من جميع النواحي، الصحية والنفسية والهرمونية، كذلك صحة الأسنان التي تتأثر بحالة الحمل، كالمعاناة من الحساسية والألم المزمنين.

ويقدم طبيب الأسنان حسن كناج من فريق “ميددوز” الطبي نصائح للعناية بصحة أسنان المرأة الحامل، أهمها “الاهتمام بتناول غذاء صحي غني بالكالسيوم والفيتامينات المهمة لصحة الفم والأسنان مثل الحليب وبياض البيض المسلوق”.

ويبين د.كناج أن الحامل “تعاني بكثرة من الحساسية السنية والتسوس ناتجة عن تعرض
الفم للحموضة الناتجة عن القيء، مما يؤدي إلى تآكل في طبقة الميناء الصلبة، ويجعلها هشة بسبب تأثير الأحماض على الكالسيوم الموجود في بنية السن”.

وينصح د.كناج “بزيارة العيادة السنية قبل الشروع بالحمل، للقيام بفحص كامل للأسنان وتنظيفها من التكلسات والقلح”.

ويوضح د.كناج أنه “يمكن للمرأة الحامل القيام بالمعالجات التقليدية في الثلث الثاني من الحمل من دون خوف، بعد استشارة الطبيب النسائي الخاص”.

ويحذر د.كناج من “عدم الاستماع للعادات التي يمارسها العامة حول العديد من الأمور أو الأساليب أو الأدوية لتخفيف ألم الأسنان ويجب مراجعة الطبيب وأخذ تعليماته فقط”.

ويؤكد د.كناج من أنه “ينبغي الابتعاد عن تناول الصادات الحيوية بشكل عشوائي، مثل “التتراسكلين” الذي يؤدي إلى تصبغات في أسنان الطفل لذلك يجب إعلام الطبيب النسائي المختص عن أي دواء قبل أخذه”.
وينوه د.كناج إلى ضرورة الحذر من “القيام بأي معالجات راضة مثل القلع أو الجراحة، حيث من الممكن أن يتم زيادة إفراز هرمون الاستروجين مما يؤدي لتقبض عضلات الرحم”.

يشار إلى أن زيارة الحامل دورياً لعيادة الأسنان ومتابعتها بانتظام، تضمن صحة أسنان الأم وطفلها القادم.

زر الذهاب إلى الأعلى