محلي

مجلس الوزراء يقر برنامج “دعم وتمكين للمسرحين من خدمة العلم”

أقر مجلس الوزراء برنامج “دعم وتمكين للمسرحين من خدمة العلم”، الذين أمضوا خمس سنوات أو أكثر في الخدمة الإلزامية أو الاحتياطية، أو المسرَّحين نتيجة إصابتهم في العمليات الحربية.

ويتضمن البرنامج تقديم مبلغ 35 ألف ليرة سورية شهرياً لمدة سنة، يتم خلالها تسهيل حصولهم على فرصة عمل في القطاعين العام والخاص أو الأهلي.

كما يتضمن البرنامج تقديم تسهيلات لتأسيس مشاريع متناهية الصغر، على أن يتم تأهيلهم وصقل مهاراتهم مهنياً وحرفياً لتمكينهم من الحصول على الفرص المذكورة.

و قالت وزيرة الشؤون الإجتماعية والعمل ريمة القادري عبر برنامج “المختار”، الذي يُبث عبر إذاعة “المدينة إف إم” وتلفزيون الخبر، إن “هذا البرنامج يوفر الاستقرار الاجتماعي للمسرحين، ويتضمن 35 ألف ليرة شهرياً لمدة عام كامل، لا يترتب عليها أي استطاعات”.

وأوضحت القادري أن “كافة البيانات المتضمنة أسماء المسرحين ومعلوماتهم والتي سترد من وزارة الدفاع إلى وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل، ستستفيد من هذا البرنامج سواء بالحصول على المبلغ الشهري، أو على فرصة للدخول بسوق العمل، أو إنشاء مشروع متناهي الصغر”.

وبيّنت القادري أن “البرنامج قائم على تكامل الجهود، أي تكامل جهود القطاع العام، كتقديم مراكز تدريبية ومراكز تأهيل بمختلف القطاعات العامة كوزارة الصناعة و السياحة و الأشغال العامة ووزارة النقل و الشؤون الاجتماعية والعمل ،أو أي جهة لديها فرصة عمل”.

وتابعت القادري “هذه الجهات يكون لديها فرصة لتعزز من خلالها قدرات المسرحين ليستطيعوا الدخول ككتلة فاعلة وضرورية إلى سوق العمل، بالاضافة للتشبيك مع القطاع الخاص لتقديم الفرص المتاحة”.

وبالنسبة للوصول إلى المسرحين، أوضحت الوزيرة قادري أنه “سيتم وضع لجنة مكونة من وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل ومن الوزارات المعنية، بالإضافة لممثلين من القطاع الخاص، هذه اللجنة ستضع كل الآليات لتدفق البيانات من وزارة الدفاع إلى وزارة الشؤون”.

وتابعت الوزيرة القادري “كما سيتم توفير نماذج لطلبات بعدة إمكانيات، ليستطيع المسرّح النفاذ إلى هذه الخدمة بطريقة سهلة، إما عن طريق الموقع الإلكتروني للوزارة، أو مراكز تابعة للوزارة، أو عن طريق الصندوق الوطني للمعونة الاجتماعية”.

وأضافت القادري “ستتضمن الاستمارة معلومات وتفاصيل عن المستفيد، للاطلاع على واقع خبراته وربطها مع مسار مهني أو تعليمي ليستطيع النفاذ إلى سوق العمل”.

وأكملت القادري “عملنا على استهداف الشخص المسرح دون التفكير بالعدد الذي سنخدمه، وأي بيانات ترد من وزارة الدفاع إلى وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل عن مسرحين تنطبق عليهم الشروط المطلوبة سيكون خاضع للاستفادة من هذا البرنامج”.

وتابعت القادري “ويجب أن يكون المستفيد من هذا البرنامج لا يتقاضى أي راتب لا من قطاع خاص ولا من قطاع عام، ومن لديه وظيفة أو مورد رزق لا تنطبق عليه الشروط”.

وبينت قادري أن “الأولوية للأشخاص فاقدي المسار العملي، أما اذا كان موظف والتحق بالجيش، ولم يعد لوظيفته بعد التسريح، فتنطبق عليه الشروط و يدخل في البرنامج”.

وتابعت قادري “سنعمل على رفع قدرات المسرحين ليكون أكثر نفاذاً بقوة لسوق العمل، ليساهم بعملية تعزيز العملية الإنتاجية”.

وشرحت قادري “ممكن أن يكون المسرح الذي التحق بخدمة العمل تراجعت المعلومات العملية بمجال اختصاصه خلال سنوات الخدمة، ولذلك يوجد ترميم وصقل وتجديد لهذه المعلومات ليدخل لسوق العمل بطريقة سهلة”.

وأضافت قادري “وسيشارك في هذا التجريب القطاع الخاص، إضافة إلى مشاركة أرباب العمل في حال تطلب ذلك سنوات خبرة”.

وعن الإطار الزمني للتنفيذ، قالت قادري “يبدأ التنفيذ ببدء وصول التحويلات النقدية و بيانات المسرحين من وزارة الدفاع، ونأمل قبل انتهاء مدة السنة أن يكون المسرحين حصلوا على فرصة عمل أو أقاموا مشاريع متناهية الصغر واستفادوا منها”.

وختمت حديثها بالقول: “سنبدأ بالتنفيذ فور ورد أي جزء من بيانات المستفيدين، ولن ننتظر حتى يكون لدينا كتلة بيانات كاملة، وإنما سنبدأ بمباشرة غاية البرنامج بجهود متكاملة من القطاع الخاص والعام والاهلي”.

يذكر أن القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة كانت أصدرت عدة قرارات تسريح لدورات احتياط واحتفاظ من ضباط وصف ضباط، في الأشهر السابقة.

زر الذهاب إلى الأعلى