محلي

خطة لجمالية مدينة حمص قيد التنفيذ

نشرت صفحة مجلس مدينة حمص الرسمية تبليغاً رسمياً لإزالة اللصاقات والكتابة على الجدران مثل “فتح بلاليع وشفط جور” ودهنها، مع إعطاء مهلة لمدة أسبوعين، وفي حال عدم الاستجابة فستتخذ إجراءات ومخالفات بحقهم.

بدورها أوضحت مديرة مديرية جمالية مدينة حمص إيناس بايقلي أن المديرية وضعت خطة لجمالية المدينة للنصف الأخير من عام 2022 بهدف تحسين المحافظة وشوارعها الرئيسية، منوهةً إلى أنه لا توجد ميزانية مخصصة للجمالية بل ميزانية البلدية تتجه إلى إعادة الإعمار وترميم الأرصفة وإزالة الأنقاض، فيتم الاعتماد على الفعاليات الأهلية الموجودة في الحي، حيث تقدم المديرية الدراسة الفنية والإشراف على التنفيذ.

وأكدت بايقلي بحسب إذاعة “شام اف ام” وجود إحصائية تقريبية لعدد اللصاقات والكتابات على الجدران من خلال جولات المديرية والشكاوى الشفهية وعلى صفحة مجلس مدينة حمص، لافتةً إلى أن المديرية ستجري جولة بعد أسبوعين لاتخاذ الإجراءات المناسبة بحق من لم يستجب للبلاغ.

واختتمت بايقلي حديثها قائلة: “إن الجمالية ليست رفاهية، بل هي سعي لجعل المدينة نظيفة ومرتبة وأنيقة ومنسقة تنعكس إيجاباً على النفسية”.

ويقوم عمل مديرية جمالية المدينة على تجميل المحافظة من خلال توحيد واجهات الأبنية، وتجميل الساحات والدوارات، وتوحيد اللوحات الإعلانية والمظلات بالشوارع.

بينما أكدت بايقلي أهمية القانون 55 الذي صدر عام 2002، “هيئات شاغلي الأبنية ولجانها الإدارية” حيث شكلت مديرية جمالية حمص لجان الأبنية، بعد إحصاء عدد الأبنية والأبراج الموجودين بمركز المدينة، وتتضمن مهام اللجان إعادة ترميم البناء وتجميل واجهته وإنارته وحراسته مع إمكانية فتح اعتماد في البنوك لتأمين السيولة الخاصة بإعادة الترميم.

زر الذهاب إلى الأعلى