محلي

رئيس مجلس الوزراء أمام مجلس الشعب : الحكومة تسعى لتحسين الواقع المعيشي وتأهيل المنظومة الكهربائية

أكد رئيس مجلس الوزراء، المهندس حسين عرنوس، أن الحكومة تعمل على تحسين الواقع الاقتصادي والمعيشي للمواطنين، وتواصل العمل لتأهيل المنظومة الكهربائية في البلاد.

وقال عرنوس، في كلمة أمام مجلس الشعب، إن “الحكومة تتابع العمل على تحسين الواقع الخدمي والاقتصادي والمعيشي للمواطنين، في ضوء ما توفر لها من إمكانيات، مع الحرص على إقامة أفضل التوازنات الصعبة الممكنة، بين تمويل الإنفاق العام من جهة والحفاظ على استقرار سعر الصرف من جهة أخرى”.

وفيما يخص واقع الكهرباء في البلاد، قال عرنوس إن “الحكومة تولي اهتماماً كبيراً لمسألة إعادة تأهيل المنظومة الكهربائية”، مشيرا إلى استكمال إنشاء محطات توليد جديدة كمحطة توليد اللاذقية باستطاعة 526 م.و، وقال إنه “من المخطط أن تدخل المجموعة الأولى منها في الخدمة باستطاعة 186 ميغا واط قبل نهاية العام الحالي”.

وأضاف: “تم تنفيذ أعمال الصيانة وإعادة تأهيل المحطات القائمة العاملة على الفيول والغاز، بهدف زيادة كفاءة ومردودية هذه المحطات، حيث تم إعادة تأهيل المجموعة الخامسة في محطة توليد حلب الحرارية باستطاعة 200 ميغا واط ووضعها بالخدمة، والعمل مستمر لوضع المجموعة الأولى باستطاعة 200 ميغا واط أيضاً بالخدمة قبل نهاية العام الحالي، كما يتم حالياً التعاقد مع شركة وطنية لصيانة محطة دير علي1، ودير علي 2 ومتابعة تنفيذ محطة دير علي 3، وكذلك تتم متابعة تنفيذ إعادة تأهيل مجموعة بخارية في محطة توليد تشرين باستطاعة 200 ميغا”.

وأشار إلى البدء بتنفيذ محطة توليد كهروضوئية في وديان الربيع باستطاعة 300 ميغا واط، وقال في السياق: “العمل جارٍ لاستكمال تنفيذ محطة كهروضوئية في الشيخ نجار بحلب باستطاعة إجمالية قدرها 33 ميغا واط، وتم منح ترخيص لـ 100 ميغا واط شمسي في عدرا الصناعية سيتم وضع 10 ميغا واط منها في الخدمة قريباً، كما تم منح ترخيص لتنفيذ 100 ميغا واط شمسي في مدينة حسياء الصناعية، والترخيص لـ 9 مشاريع كهرو-ريحية باستطاعة إجمالية 35 ميغا واط، نفذ منها مشروع باستطاعة 5 ميغا واط”.

وفي مجال الثروة الباطنية، أكد عرنوس أنه تم إدخال ثلاثة آبار غاز في الخدمة، ليصبح معدل الإنتاج اليومي 11.2 مليون م3 من الغاز الطبيعي، وتم العمل على إصلاح عدد من آبار النفط ما أسهم في زيادة إنتاج النفط الخام ليصبح معدل الإنتاج اليومي ما يقارب 19 ألف برميل نفط. وتم استيراد 16 مليون برميل من النفط الخام منذ بداية العام الحالي.

وأضاف: “كما تمت المباشرة بعمليات التشغيل التجريبي لبعض الضواغط الغازية في عدد من آبار الغاز مع استمرار العمل على تجهيز البنى التحتية لشبكة إنتاج وتوزيع الغاز، وذلك في إطار السعي لتخفيف فاتورة مستوردات النفط والمشتقات النفطية التي تستنزف الموارد الوطنية من القطع الأجنبي”.

زر الذهاب إلى الأعلى