منوعات

سوريا على موعد مع ظاهرة شهب “دلتا الدلويات” صبيحة السبت

قال عضو مجلس إدارة الجمعية الفلكية السورية، نبيل البيش، أن: “سماء سوريا ودول العالم العربي ستشهد صبيحة السبت 30 تموز الجاري عرض مثير لزخات شهب (دلتا الدلويات) في ذروة ظاهرة فلكية مميزة”.

وأوضح “البيش” أن: “الدلويات هي أحدى أكثر زخات الشهب نشاطاً، ويمكن أن نلحظ رؤية حوالي 60 شهاباً في فضاء نصف كوكبنا الجنوبي على مدار الساعة، وأقلها 30 شهاباً بالساعة في النصف الشمالي”.

وبيّن “البيش” بحسب “تلفزيون الخبر” أن: “سبب زخات شهب (دلتا الدلويات) هو دخول بقايا مخلفات مذنبي (مارسدن وكراخت) واحتكاكها واصطدامها بالغلاف الجوي للأرض حيث تحترق بسبب سرعتها التي تتجاوز 70 كيلومتر بالثانية”.

وأشار “البيش” إلى أن أفضل فرصة لمشاهدة زخات شهب (دلتا الدلويات) هي الساعات الأولى من فجر السبت، خاصةً بغياب إشعاع هلال شهر محرم الذي ولد الخميس بعد الساعة 11 ليلاً بسبب دورته المدارية وخلاء الجو من ضوءه.

وحول سبب تسميتها، أجاب “البيش”: “سُميت بدلتا الدلويات لأن الشهب تظهر وكأنها صادرة من كوكبة الدلو، قرب واحد من ألمع نجوم المجموعة وهو دلتا الدلو”.

وأضاف “البيش”: “لن يحتاج الناظر إليها إلى مناظير أو تلسكوبات، حيث بإمكانك رؤيتها بالعين المجردة، كما هو الحال في جميع زخات الشهب، لكنها بحاجة لسماء مظلمة ومفتوحة بعيداً عن الأضواء الاصطناعية”.

وتابع “البيش”: “رؤية الشهب تشبه إلى حد كبير عملية الصيد، أحياناً توفق وتصطاد عدداً كبيراً منها، وأحياناً أخرى بالعكس، علماً أن أفضل اتجاه لرؤيتها فوق الأفق الجنوبي، لكن لا يمنع أن ترى بعضها خارج هذا الأفق”.

يُشار إلى أنه في حال فاتتك مشاهدة هذه الظاهرة فهي مستمرة خلال الأيام القليلة المقبلة، بالتالي لن تفوتك تماماً، كون الحدث السماوي سيستمر حتى أواخر آب ليتصل بالشهب التي تسمى “البرشاويات” والتي ستبلغ ذروتها يوم 12 آب القادم، بحسب “البيش”.

يُذكر أن مشاهدة الشهب على اختلاف أنواعها ومسمياتها تحتاج إلى ظروف معينة كالتواجد في أماكن مظلمة بعيدة عن “التلوّث الضوئي” المرتبط بأضواء المدن، بالتالي قد تكون المدن أو الأرياف السورية “لا فرق” مناطق ملائمة لذلك إضافةً إلى ضرورة خلو السماء من الغيوم.

زر الذهاب إلى الأعلى