منوعات

“ناسا” تكشف عن أول صورة للكون بالألوان الكاملة

كشفت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) مساء الاثنين عن أول صورة بالألوان الكاملة من تلسكوب جيمس ويب الفضائي.

وبحسب بيان لـ”ناسا” وُصفت هذه الصورة بأنها أعلى الصور وضوحاً للكون وأعمقها في التاريخ، وسيتبعها نشر مجموعة كاملة من الصور صباح اليوم الثلاثاء.

وذكرت أن الصورة تظهر مجموعة المجرات  “SMACS 0723 “، والتي حددها العلماء بوصف “الحقل العميق الأول لويب، بما في ذلك الأجسام الخافتة التي التقطتها الأشعة تحت الحمراء.

وبيّنت الوكالة أن المنطقة التي تغطيها الصورة تشمل جزءاً ضئيلاً من الكون، وقالت إن هذا الجزء يشمل “رقعة من السماء بحجم حبة الرمل التي يحملها شخص ما على الأرض وينظر إليها بطول ذراعه”.

 

وقال مدير وكالة الفضاء الأميركية “ناسا”، بيل نيلسون، في توضيح الصورة: “ننظر هنا  إلى ما قبل 13 مليار سنة ضوئية، الضوء يسافر بسرعة 168 ألف ميل في الثانية (270 ألف كلم في الثانية)، وهذا الضوء الذي تراه في إحدى هذه المجرات، يعود لما قبل 13 مليار سنة ضوئية، وفي المناسبة بعضها يعود إلى حوالي 13 ونصف مليار سنة ضوئية، ولأننا نعلم أن الكون عمره 13.8 مليار عام، نحن نعود إلى قرابة البداية”.

وأضاف “سيكون هذا التلسكوب دقيقا إلى درجة نعرف بها إذا كان الكوكب الذي ننظر إليه قابلاً للحياة أم لا”، مؤكداً “سنكون قادرين على إجابة أسئلة لم نكن نعرف أنها موجودة أصلا من قبل”.

وقالت “ناسا” إن الصورة التي التقطتها كاميرا ويب للأشعة تحت الحمراء القريبة (NIRCam) ، تظهر مجموعة مركبة من الصور الملتقطة بأطوال موجية متعددة للضوء على مدار 12 ساعة ونصف، “ليتعدى بموجات الأشعة تحت الحمراء قدرات تلسكوب هابل الفضائي للحقول (الكونية) العميقة، والذي تتطلب الحصول على صوره أسابيع”.

وأكدت “ناسا” أن  كاميرا ويب “NIRCam” ركزت على تلك المجرات بشكل غير مسبوق، وأظهرت أن “لديها هياكل صغيرة وخافتة لم يسبق رؤيتها من قبل، بما في ذلك عناقيد النجوم وميزات باندثار بعضها”.

وذكرت أن الباحثين “سيبدؤون قريباً في معرفة المزيد عن كتل المجرات وأعمارها وتاريخها وتركيباتها، حيث يبحث ويب عن أقدم المجرات في الكون”.

وأشارت “ناسا” إلى أن هذه الصورة هي من بين أول الصور الملونة الكاملة للتلسكوب، مشيرة إلى أنها ستصدر المجموعة الكاملة، يوم الثلاثاء، بدءاً من الساعة 10:30 صباحاً خلال بث تلفزيوني مباشر.

وأعلنت “ناسا” في وقت سابق أن جميع الأجهزة الأربعة التي يتألف منها تلسكوب جيمس ويب باتت جاهزة للاستخدام.

ويعوّل العلماء على هذا التلسكوب لمساعدتهم في دراسة نشأة المجرات الأولى في الكون، ومقارنتها بالمجرات الحالية، وكيف نشأ نظامنا الشمسي وإذا كانت هناك حياة على كواكب أخرى.

زر الذهاب إلى الأعلى