محلي

خربوطلي : لو توفر الوقود لأمنا 80% من الكهرباء

أخذ موضوع تقنين الكهرباء حيزاً كبيراً من مداخلات نواب مجلس الشعب الذين أشار بعضهم إلى أنه لا يوجد عدالة فيه، فقال النائب أحمد الكزبري: “وقع حادث مأساوي في دمشق القديمة ذهب ضحيته سبعة أشقاء صغار والسبب كان هناك انقطاع في الكهرباء ومن ثم عودة التيار فجأة”.

وفي مداخلة له في الجلسة المخصصة لأداء وزارة الكهرباء رأى الكزبري أن السبب الرئيسي في تلك الحادثة المأساوية هو عدم علم الأهل بالوقت التي يتم فيه التقنين والتغذية.

وقالت زميلته أشواق عباس: “هناك معادلة لا أفهمها، التقنين في أعلى درجاته فلماذا الفواتير بأعلى درجاتها لدرجة أن هناك فواتير لبعض المنازل تقارن بمؤسسات كبرى”.

ورأت زميلتها غادة إبراهيم أن الخدمة ما زالت دون المستوى المطلوب رغم أنه يجب أن تنعكس مضاعفة إنتاج الطاقة إيجاباً على المواطنين، مرجعة السبب لعدم استقرار عملية التقنين.

من جهته أكد وزير الكهرباء محمد زهير خربوطلي أن المواطنين اعتمدوا حالياً على الكهرباء لدخول فصل الشتاء وانخفاض درجات الحرارة والاختناقات في حوامل الطاقة، معتبراً أنه حق للمواطنين.

وخلال رده على مداخلات النواب أوضح خربوطلي أن هذا الاعتماد أدى لزيادة الطلب على الطاقة بنسبة 100 بالمئة الأمر الذي انعكس على الواقع الكهربائي، مضيفاً: “كمية الاستطاعة 4 آلاف ميغا واط ثابتة بناء على واردات الوقود من غاز وفيول”.

وكشف خربوطلي أن هناك مجموعات توليد متوقفة عن العمل باستطاعة ألف ميغا واط بسبب تعذر ورود مادة الوقود وأنه في حال تشغيلها فإنه بالإمكان تأمين 80 بالمئة من الطلب على الطاقة

الوطن

زر الذهاب إلى الأعلى