رياضة

تيتا يعتذر من جمهور الاتحاد : هذه وجهة نظري وكلامي أُسيء فهمه

أوضح مدرب المنتخب السوري، الروماني تيتا فاليريو، في فيديو بُث على قناة نادي الاتحاد على يويتوب، مقصده من التصريحات التي أدلى بها يوم أمس في المؤتمر الصحفي عن نادي الاتحاد الحلبي والحارس خالد حجي عثمان.

وقال تيتا: “أنا لم أقل إن لاعبي نادي الاتحاد ليسوا جيدين، لكن سألني أحد الصحفيين ما هو انطباعك عن قدرة القدم قبل 10 سنوات والآن في سوريا، وقلت له رداً على سؤاله أن كرة القدم كانت في الماضي أقوى بكثير أما الآن ليست كما كانت عليه في السابق”.

وأضاف: “لذلك، فكرت أن أجري مقارنة بين نادي الاتحاد منذ 10 سنوات والفريق الذي يلعب الآن، اللاعبون الآن في نادي الاتحاد ليسوا سيئين أو لا يملكون الكفاءات اللازمة أو أنهم غير جيدين، لكن لا يمكن مقارنتهم في اللاعبين السابقين الذي لعبوا سابقاً لنادي الاتحاد”.

وتابع: “في السابق، كان نادي الاتحاد يملك 9 لاعبين يلعبون في المنتخبات الوطنية، بالإضافة إلى لاعبين محترفين على مستوى عالٍ أمثال غوميز وتوريه وجوناثان وأوتو، ولذلك قلت من الممكن أن يكون لاعب أو اثنين من الفريق الحالي في الفريق السابق، لكن أنا بعيد كل البعد عما قيل عني بأن اللاعبين الحاليين ليسوا جيدين”.

أما بالنسبة لموضوع الحارس خالد حجي عثمان، أكد تيتا: “لم أقل عنه أنه ليس حارساً جيداً، بل أنا قلت إن إبراهيم وخالد حارسان ممتازان، لكن بالنسبة لكرة القدم الحديثة إبراهيم لديه موهبة اللعب بالأقدام، لأن كرة القدم الحديثة تعتمد على حارس المرمى كلاعب في مركز (الليبرو)، وأنا قلت بنهاية المؤتمر الصحفي لا تفكروا أبداً أن إبراهيم سيلعب أساسياً في المباريات القادمة ولكن الذي يمتلك الجاهزية الأفضل سيلعب”.

وختم حديثه عبر قناة نادي الاتحاد: “قد يكون فُهم كلامي بشكل خاطئ، لذلك أنا أقوم بالاعتذار للجمهور العزيز إن أٌسيء فهم كلامي بشكل خاطئ، أنا ليس لدي أي نية سيئة والعكس تماماً أنا دائماً في صف نادي الاتحاد الذي أعطاني الكثير، ولم أنسَ اللحظات والأوقات التي أمضيتها في النادي، لكن مرة أخرى هذه وجهة نظري”.

وأثارت تصريحات المدرب الروماني لمنتخب سوريا الأول لكرة القدم تيتا فاليريو زوبعة من الجدل بين أوساط الحلبيين، وخاصة جماهير نادي الاتحاد الحلبي “الأهلي”، الذين يشكلون الغالبية العظمى من الجمهور الكروي في حلب بشكل عام.

وفور إدلاء تيتا بتصريحاته خلال المؤتمر الصحفي الذي عُقد يوم أمس، شهدت صفحات التواصل الاجتماعي على اختلاف أنواعها (الشخصية والعامة)، انتقادات بالجملة لتصريحات المدرب الروماني المتعلقة بلاعبي نادي الاتحاد، معتبرين أن تلك التصريحات لا تليق باسم وسمعة نادي الاتحاد.

زر الذهاب إلى الأعلى