رياضة

تيتا : راتبي قليل ولا أعد بشيء وأتمنى قدوم العمرين والعالمة أفضل حارس

قال مدرب منتخبنا الوطني للرجال الروماني تيتا فاليريو إن “راتبي مع المنتخب السوري قليل وهو لي وللكادر ولن أغير قيمته بعد النتائج الجيدة في كأس العرب، وسأبذل قصار جهدي للفوز في المباريات القادمة، وأتمنى أن يقدم المنتخب مستوى مشابه لمباراة تونس، ولا أعد بأي شيء، ولكن المنتخب السوري سيقوم بكل شيء للفوز”.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي، عُقد صباح الإثنين، في مقر الاتحاد السوري لكرة القدم بدمشق لتقديم المدرب الجديد لمنتخبنا الوطني للرجال، بحضور رئيس اللجنة المؤقتة للاتحاد نبيل السباعي وعدداً من الإداريين والصحفيين.

وتابع الروماني تيتا “لم أصرح لأي شخص عبر موقع التواصل الاجتماعي وكل ما كُتِب فهو عارٍ عن الصحة، وأنا لا أملك حساب على الفيس بوك”.

وحول اللاعبين المغتربين والعمرين وحراس المرمى أجاب تيتا”أتمنى قدوم السومة والخربين للمنتخب، وتحدثت معهم، وأثق بهما، ما حصل في الماضي مع اللاعبين لا يهمني ولكن أثق بهم”.

وأكمل تيتا أن “شاهدت كل حراس المرمى وخالد حاج عثمان نقلته من فريق الشباب إلى الرجال، والعالمة دربته سابقاً بالشرطة، إلا أن العالمة أقوى من خالد بكل شيء، وخاصة أنه يلعب بقدميه، وأعتقد أنه سيساعدني أكثر، ويجب أن يساعده الاتحاد ليلعب في نادٍ حالياً”.

وأضاف تيتا أن “عبد الرحمن ويس سيبدأ التمرين منذ اليوم بشكل بطيء بعد إصابته، وكاسكاو لم يلعب أي مباراة منذ نهاية كأس العرب، ولكنه يتدرب بشكل منفرد وهذه مشكلة، وأخبرني أنه جاهز بدنياً ولكن ما يهمني أن يلعب مباريات”.

وأردف تيتا أن “ماركس جرجس يلعب بدوري الدرجة الثالثة السويدي، ولاحظت بعد المعسكر بأنه لا يمتلك حالياً القدرة على اللعب في المنتخب الأول، ولكن يمكنه اللعب في الأولمبي، تحدثت معه وعلمت أنه لم يلعب منذ 8 أشهر”.

واستمر تيتا في ملف المغتربين “تواصلت مع اللاعب بابلو صباغ ولاعب أخر في الولايات المتحدة وكلاهما مهاجمين جيدين، إلا أنهما أخبراني أنهما لم يلعبا منذ فتره ولا يعتقدان أنهما سيقدمان إضافة اليوم للمنتخب، بعد انقطاع عن الملاعب لحوالي ٣ أشهر”.

ونوه تيتا إلى أن “لاعبو نادي الاتحاد لو كانوا معي قبل سنوات لن يحظو بفرصة للعب، كونهم لا يملكون مهارات وقدرات كافية، باستثناء محمد ريحانية واللاعب مصطفى جنيد لديه مهارات عالية، وأخبرته بأني لوشاهدته قبل كأس العرب للعب معنا”.

وبخصوص اختيار الإمارات كأرض لمنتخبنا قال تيتا “سبب الاختيار هو عدم الرغبة بتغيير الفندق وملاعب التدريب، أعلم أن الأردن كان الخيار الاول لكن الطقس هناك مختلف عن الامارات وهو ما سيخلق صعوبة للاعبين بالتأقلم وكان لدي خيارين الإمارات او قطر”.

وأفاد رئيس اللجنة المؤقتة لاتحاد كرة القدم نبيل السباعي أن “مدة عقد المدرب 6 أشهر وبراتب 10 آلاف دولار، وباقي الكادر 15 ألف دولار، وسيحصل المدرب على مكافأة بقيمة 150 ألف دولار إذا تأهل المنتخب للملحق، و500 ألف في حال تأهل إلى كأس العالم 2022، ولا يوجد شرط جزائي بين الطرفين”.

وأشار السباعي إلى أنه “حصلنا على 750 ألف دولار جراء المشاركة بكأس العرب وذهبوا إلى الأموال المجمدة، ولكن سمح لنا الاتحاد الدولي بأن تدفع رواتب المدرب منها.”

وعن قضية تدريب تيتا لكل المنتخبات السورية، أوضح السباعي “كان عقدنا مع تيتا عام ونصف، ومن ثم عام، واليوم ٦ شهور، وينتهي استحقاق المنتخب في شهر أذار، هل يعقل أن يجلس دون عمل ويتقاضى راتب؟، وعليه قررنا استغلال خبراته الفنية اشرافاً وتدريباً للمنتخبات الأُخرى”.

وختم السباعي أن “هناك تعديلات مطلوبة من “فيفا” لتعديل بعض النقاط على النظام الداخلي للاتحاد السوري، ثم سيعقد مؤتمر استثنائي للموافقة على التعديلات، وبعدها يبدأ الترشح لاتحاد الكرة، واصطدمنا بالكثير من الأشياء التي منعتنا من تطوير واقع الكرة وهذه ليست مهمتنا”.

وتولى تيتا مهمة تدريب منتخبنا في البطولة العربية الأخيرة كخيار إنقاذي دون توقيع عقد رسمي معه، ومنذ انتهاء البطولة وتحول ملف عقد تيتا للحدث الرئيسي للشارع الرياضي السوري لما شكله موضوع الشرط الجزائي من مادة تجاذب بين صُناع الرياضة في سوريا.

يذكر أن منتخبنا الوطني يتذيل ترتيب مجموعته ضمن تصفيات مونديال قطر 2022 بعد 6 جولات من عمر التصفيات، وبرصيد نقطتين، على أن يلعب مباراتيه القادمتين يوم 27 كانون الثاني الحالي مع الإمارات، ومع كوريا الجنوبية خلال الأول من شباط.

زر الذهاب إلى الأعلى