محلي

سعر التذكرة يقف عائقاً أمام إحياء مشروع مترو دمشق .. ومسؤول يوضح : التكلفة لا تناسب الدخل

تحدث مدير الأملاك في محافظة دمشق حسام الدين سفور عن أن مشروع “مترو دمشق” جرى الحديث عنه خلال السنوات الماضية مع وفود خارجية منها صينية وإيـ,,ـرانية بهدف “إحيائه”، لكن لم يتم التوصل لاتفاق فسعر التذكرة وقف عائقاً.

وقال سفور: “قدّمنا العروض وتلقينا دراسات وعروضاً من تلك الوفود، لكن لم يتم التوصل لاتفاق”، مضيفاً أن مشروع المترو مكلف اقتصادياً، والشركات لا تقدم عليه بسبب التكلفة الباهظة وعدم التناسب مع الدخل.

وتابع مدير الأملاك في حديثه لإذاعة “ميـ,,ـلودي” المحلية: “إنه في حال تنفيذ المترو سيكون سعر التذكرة 5000 ليرة سورية كي يكون مجدياً من الناحية الاقتصادية للمستثمر، كون سعر التذكرة الدولية تتراوح  بين 1 و2 دولار، وهذا السعر لا يتناسب مع الدخل في سوريا”.

وقد أضاف أيضاً: “ومشروع “مترو دمشق” ليس بالجديد إذ جرى الحديث عنه منذ سنوات، وهو عبارة عن قطارات كهربائية لنقل المواطنين تربط دمشق بريفها عند نقطة التقاء هي محطة الحجاز، وتصل سرعتها إلى 160 كم/سا، وسيكون جزءاً من هذه القطارات تحت الأرض عندما تدخل مدينة دمشق، في حين سيكون جزءاً خارج الأرض عندما تخرج من المدينة باتجاه الريف”.

وتحدثت المؤسسة العامة للخط الحديدي الحجازي عام 2019 عن نيتها إعادة تفعيل مشروع قطارات نقل الضواحي بين دمشق وريفها، لافتةً إلى أن المشروع بانتظار التمويل اللازم لاستكماله.

وفي منتصف 2019 أبدى معاون وزير النقل الإيـ,,,راني استعداد بلاده لإجراء عمليات الصيانة لشبكات الخطوط الحديدية السورية، وتأمين المواد المحركة والمتحركة وإجراء التدريب للكوادر الفنية السورية في إيران أو من خلال إيفاد خبراء للتدريب في سوريا.

وتعاني دمشق وريفها كباقي المحافظات من أزمة في المواصلات والمحروقات، حيث يشتكي الأهالي بشكلٍ مستمر غياب أو قلة وسائل النقل التي ستقلّهم إلى وجهتهم.

زر الذهاب إلى الأعلى