محلي

وزير الزراعة : توقف مصفاة حمص سبب ارتفاع بأسعار الفروج

أكد وزير الزراعة محمد حسان قطنا في أن عمليات تربية الدواجن انخفضت حالياً نتيجة ارتفاع تكاليف التربية الناتجة عن التدفئة، مشيراً إلى أن المربين كانوا يعتمدوا على تدفئة الدواجن بالفحم إلا أنه لا يوجد حالياً فحم ناتج عن عمل مصفاة حمص لذا يقوم المربون بالاعتماد على التدفئة بأساليب أخرى تعتبر مكلفة ما أدى إلى تخفيض نسبة التربية، وهذا الأمر يعتبر أحد الأسباب التي أدت إلى ارتفاع أسعار الفروج خلال الفترة الحالية.

وبيّن قطنا في حديثه لصحيفة “الوطن” المحلية، أن الحكومة تقوم بتأمين الأعلاف لمربي الفروج والوزارة تشجع على التربية الدواجن، لافتاً إلى أنه يتم تأمين للمربي أكثر من 25% من احتياج الصوص من الأعلاف وتم كذلك زيادة كمية الأعلاف المخصصة لصغار المربين الذين يقومون بتربية أقل من 5 آلاف طير، إضافةً لذلك فقد تم تأمين قروض لهم من المصرف الزراعي.

وتابع أنه في حال عدم رغبة المربي بالتربية على الرغم من تأمين كل هذه الفرص والتسهيلات له فإن هذا الأمر خاص به ويعود له ولا يمكننا إجباره على التربية.

أما فيما يخص تأمين المازوت لمربي الدواجن، أوضح قطنا أن لجان المحروقات في المحافظات تقوم بتأمين المحروقات اللازمة للمداجن وهذه اللجان هي المسؤولة عن تحديد المخصصات في كل محافظة حسب الكميات المتاحة وحسب الحاجة، مشيراً إلى أن وزارة النفط هي المسؤولة عن توزيع المازوت سواء للمربين أم لغيرهم.

وبالنسبة لوجود خطة لزيادة مخصصات الدواجن من الأعلاف، قال قطنا: “هناك مساحات كبيرة كانت مزروعة بالذرة الصفراء سعينا لشراء الذرة من الفلاحين بسعر مليون و50 ألف للطن زائد 100 ألف ليرة دعم، لكن لم يبعنا أحد وعملياً كل الذرة التي أنتجت تم بيعها في السوق المحلية وحالياً متاحة في السوق ويوجد كذلك ذرة مستوردة”.

ولفت إلى وجود كميات من الأعلاف المستوردة لدى مؤسسة الأعلاف يتم بيعها للمربين حالياً وعندما تنتهي هذه الكميات سنراقب ما الفرص المتاحة، مشيراً إلى محاولة استيراد الأعلاف وجرى الإعلان عن مناقصة داخلية لاستيرادها لعدة مرات لكن لم يتقدم أحد، مبيناً أن المتاح حالياً من الأعلاف غير كافٍ سوى لأنواع محددة ولفترات محددة.

من جهته، بيّن مدير حماية المستهلك في وزارة التجارة الداخلية حسام النصر اللـه أنه عقب اجتماع وزير التموين مع مربي الدواجن والاتفاق على آلية تسعير الفروج وفق بنود التكلفة ومدخلات الإنتاج ومخرجاتها ونسب الأرباح تم إصدار سعر مناسب للفروج بحيث لا يخسر المربي ولا يربح التاجر نسبة أرباح كبيرة ويكون السعر مناسباً للمستهلك.

ولفت إلى أنه بعد صدور تسعيرة التموين حاول بعض التجار التلاعب وعدم الالتزام بالتسعيرة لذا قامت دوريات حماية المستهلك بالتكثيف من عملها وجولاتها على المسالخ ومحال بيع الفروج في كل المحافظات وعقب هذه الجولات حصلنا على نتائج جيدة على الأرض.

وتشهد أسعار الفروج مؤخراً حالةً من الجدل بين التجارة الداخلية والمربين، إذ أطلقت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك حملةً لضبط السعر وتقييد مربي الدواجن بالنشرة الصادرة عنها، في حين يعتبر مربي الدواجن أن الوزارة تقوم حالياً بحملة مكثفة على مسالخ الدجاج، وتسعى لتخفيض الأسعار بالعصا، وأن هذا الضغط الذي تقوم به يؤدي إلى خسارة تاجر الفروج والمربي.

زر الذهاب إلى الأعلى