اقتصاد

انطلاقاً من بداية 2022 .. منصة إلكترونية للتعريف بالمنتجات الصناعية السورية

تستعد غرفة صناعة دمشق وريفها لإطلاق منصة “التصنيع السوري” الإلكترونية بداية عام 2022، وذلك لترويج المنتجات الصناعية السورية إلكترونياً وإيصال معلومات عنها للمهتمين في الأسواق الخارجية.

وبيّن عضو مجلس إدارة الغرفة ورئيس القطاع النسيجي نور الدين سمحا، أن المنصة صُمّمت حسب المواصفات العالمية ومعايير التسويق الحديثة وستكون المعرف الرسمي للصناعة السورية وهي خطوة لدعمها ودعم الصناعيين للاستمرار بالإنتاج وتحقيق قيمة مضافة للاقتصاد المحلّي وتجاوز المعوّقات والصعوبات التي تعرقل عملية التصدير جراء الحـ,ـصار المفروض على البلاد.

وتابع سمحا في حديثه لوكالة “سانا” أن العالم الافتراضي نافذة مهمة لمساعدة الصناعيين السوريين في عملية التصدير خارج الحدود السورية، حيث يصبح بإمكانهم عرض منتجاتهم ونشر معلوماتهم ووسائل الاتصال الخاصة بهم عبر المنصة بطريقة احترافية حديثة تحاكي أهم ما وصلت إليه التكنولوجيا الرقمية في العالم الافتراضي.

وأكد سمحا على أهمية هذه المنصة التي تقدّمها الغرفة كخدمة مجانية، متمنياً من الصناعيين الانضمام لها، حيث يجري العمل الآن على رفع المعلومات والبيانات الخاصة بالشركات الصناعية بعد دعوة الصناعيين لاجتماعات منفصلة للتعريف بالمنصة وكيفية الاشتراك بها وحجز المساحات الافتراضية فيها استعداداً لإطلاقها مع بداية العام القادم.

ويواجه القطاع الصناعي في سوريا العديد من المشاكل التي أثّرت على عملية تصدير منتجاته، أهمها ارتفاع تكاليف الإنتاج وأسعار حوامل الطاقة، وصعوبة تأمين المواد الأولية المستوردة، وانتشار البضائع المهربة.

زر الذهاب إلى الأعلى