محلي

“سبب سوء الشبكة”.. سيريتل : قدرة البطاريات مصممة على أن تكون 3 ساعات قطع مقابل 3 ساعات تغذية

أرجعت شركة سيريتل السبب الأساسي لسوء الشبكة خلال الفترة الماضية إلى التردي الشديد لواقع الكهرباء الحالي

وقالت الشركة في رد على مجموعة أسئلة أن “قدرة شبكة سيريتل مصممة على أن تكون 3 ساعات قطع مقابل 3 ساعات تغذية وأن يكون الجهد الكهربائي 180 فولط حيث تستطيع البطاريات تخديم ساعات القطع”.

وأشارت الشركة إلى أن “سيريتل” استثمرت مبالغ كبيرة لتزويد أبراجها بمصادر طاقة بديلة تعمل على تقنين 4 ساعات قطع مقابل 2 تغذية مع ضرورة استقرار الكهرباء خلال ساعات التغذية لتعمل شواحن البطاريات بالكفاءة المطلوبة.

وأكملت الشركة بحسب “تلفزيون الخبر” أنه “حالياً هناك زيادة كبيرة في ساعات التقنين بالمقارنة مع السنوات السابقة حيث وصلت نسبة التقنين من 40% لـ60% مع وصول التقنين لمعدلات عظمى خلال الأيام الأخيرة”.

وبخصوص وجود أي حلول لدى الشركة لتلافي مشاكل الكهرباء لاسيما بعد زيادة تعرفة الاتصالات والخدمات مؤخراً بقصد تحسين الجودة أفادت الشركة أن ” سيريتل تعمل حالياً على زيادة استطاعة الطاقة الشمسية”

وأضافت الشركة” هناك أيضاً خطط لزيادة عدد المولدات أكثر بالتزامن مع الواقع الحالي وبعد تراجع الكهرباء فنحن نعمل على دراسة خيارات استعمال بطاريات بسرعات شحن أعلى من الحالية”.

وحول ما يتم تداوله عبر “السوشال ميديا” عن سوء الحالة الفنية لبطاريات تخديم الأبراج، أوضحت الشركة أن “الفريق المختص يقوم بزيارات دورية للأبراج مترافقة مع الصيانة اللازمة ولا شك أننا نواجه بعض التحديات اللوجستية كون كل القطع المستخدمة مستوردة والدفع بالقطع الأجنبي بالإضافة للحـ,ـصار الاقتصادي العالمي المفروض على بلدنا سوريا مما يجعلنا نواجه صعوبة ببعض الأحيان لتأمين القطع اللازمة”.

وأصدرت “سيريتل” عبر صفحتها الرسمية على “فيس بوك” في نهاية أيلول 2021 بياناً بعنوان “لنستمر بخدمتكم” أعلنت فيه عن تعديل أسعار بعض الخدمات الخلوية وذلك ونظراً للأوضاع الاقتصادية وظروف الحرب والحصار والعقوبات اللذين أثروا على سعر الصرف وعلى تأمين المعدات اللازمة عدا عن انقطاعات التيار الكهربائي وصعوبة تأمين المحروقات.

ونص البيان على أنه اعتباراً من أول تشرين الأول 2021 سيتم تعديل أسعار بعض خدمات الاتصالات الخلوية حيث أصبح سعر الدقيقة الخلوية للخطوط مسبقة الدفع 18 ليرة والدقيقة الخلوية للخطوط لاحقة الدفع 15 ليرة إضافة لتعديل أسعار الباقات والخدمات.

يذكر أن “سيريتل” هي شركة سورية خاصة مُشغلة للهاتف المحمول تأسست مطلع الألفية الثالثة.

زر الذهاب إلى الأعلى