اقتصاد

لجنة مصدري الخضار : كيلو الموز لن يقل عن 3 آلاف ل.س ومستورده يخسر حالياً

أكد عضو لجنة تجار ومصدري الخضار والفواكه بدمشق محمد العقاد، أن مستورد الموز يخسر خلال الفترة الحالية نتيجة المنافسة الشديدة بين المستوردين، الأمر الذي خفّض سعره في الأسواق إلى نحو 3 آلاف ليرة سورية.

وأضاف العقاد لصحيفة “الوطن”، أن سعر الموز لن ينخفض خلال الفترة القادمة لأقل من 3 آلاف ليرة، مبيّناً أن كلفته على المستورد تقارب 3,100 ل.س، وتوقع أن يعود سعر الموز إلى الارتفاع بنهاية شباط 2022.

وأشار إلى أن ما يوزع على الأسواق في المحافظات السورية من مادة الموز يومياً يتراوح بين 250 و300 طن، حيث يدخل بين 12 – 13 براداً يومياً من الموز اللبناني المستورد، فيما كان يستورد خلال الأعوام الماضية 20 براداً يومياً.

وعن واقع تصدير الحمضيات، أكد العقاد أن الكميات المصدّرة منها تعتبر رمزية، ويصدر حالياً بين 75 – 100 طن، معظمها تذهب إلى دول الخليج، أما الكميات المصدرة إلى العراق فتعتبر قليلة، والنسبة الأكبر التي تدخل إليها حالياً من الفواكه هي من الرمان.

وتوقّع العقاد أن يتحسن سعر الحمضيات بالمجمل في نهاية العام الجاري مع انخفاض المعروض منها، منوهاً بأن حوالي 600 طن من الحمضيات تدخل يومياً إلى سوق الهال بدمشق.

ووافقت الحكومة على استيراد الموز اللبناني بدءاً من 20 أيلول 2020 ولغاية 30 نيسان 2022، وبكمية لا تتجاوز 50 ألف طن، “بهدف تأمين المادة في السوق المحلية بأسعار مقبولة”، حسبما ذكرت.

ووصل كيلو الموز في الأسواق إلى 20 ألف ليرة، حيث يرتبط “سعره حالياً بأشخاص محدّدين يحتكرون إدخاله تهريباً، وبالتالي يحددون سعره” بحسب كلام تاجر في سوق الهال، ورأى أنه حتى لو وصل سعره إلى 50 ألف ليرة هناك من يشتريه.

ووافقت “وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية” سابقاً على استيراد الموز اللبناني، اعتباراً من مطلع تشرين الثاني 2020 ولغاية نهاية نيسان 2021، أي لمدة 6 أشهر، بما لا يتجاوز 500 طن للمستورد الواحد وللطلب الواحد.

ويأتي السماح بالاستيراد بعدما أيدت اللجنة الاقتصادية في آب 2020 مقترح “وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك”، المتضمن السماح لـ”المؤسسة السورية للتجارة” باستيراد 72 ألف كرتونة من الموز الإكوادوري ما يعادل 1,500 طن.

وتعد إجازات استيراد الموز مقيدة بالموز اللبناني حصراً والذي يتاح في موسم معين، وهو من تشرين الأول وحتى نهاية نيسان من كل عام، ما يدفع التجار إلى تأمين الموز خارج هذه المدة عبر مناشئ أخرى كتهريبه من الصومال.

وتشهد أسعار الموز كل عام ارتفاعات “حادة” ثم تعاود الانخفاض عند السماح باستيراد الموز اللبناني، وتجاوز سعر الكيلو العام الماضي 8 آلاف ليرة، قبل أن تعلن “السورية للتجارة” طرحه في صالاتها بـ2,500 ليرة كنوع من التدخل الإيجابي حسب كلامها.

زر الذهاب إلى الأعلى