محلي

بعد إصدار تسعيرة جديدة .. حماية المستهلك : جمعية الألبان قبلت على مضض ولا نعلم مدى التزام الأسواق

قال أمين سر جمعية حماية المستهلك عبد الرزاق حبزة، إن الجمعية اجتمعت مع مديرية التجارة في دمشق وتوصلت لتسعيرة الألبان والأجبان الجديدة، بعدما أوقفت وزارة التجارة الداخلية العمل بالتسعيرة الأولى.

وأضاف حبزة في حديثه لإذاعة “ميـ,ـلودي” المحلية، أرسلت وزارة التجارة الداخلية كتاب من أجل خفض الأسعار لجمعية الأجبان والألبان، لكن لا نعلم ما مدى تطبيق هذه الأسعار بالأسواق، وهل سيتم الالتزام بها أم ستبقى حبرا على ورق.

وتابع “لمسنا صعوبة بالتجاوب من قبل جمعية الأجبان والألبان من خلال الاجتماع الذي انعقد، وتمت الموافقة (على مضض) من قبلهم على التسعيرة، نظراً للتكاليف العالية حسب وجهة نظرهم”.

كما أكد أنه يجب الوصول إلى حل وسط بين المنتج والمستهلك، ويجب أن يكون هناك تدخل مباشر من الدولة لدعم المنتجين للوصول للسعر الحقيقي ودعم المستهلك من خلال زيادة دخله.

وأشار حبزة إلى أن المستهلك لا يهتم بالتكلفة المترتبة على المنتج، فمن غير المعقول أن تكون كأس الحليب بـ 500 ليرة، فالمستهلك ينظر إليها من ناحية الدخل، بينما المنتج ينظر من ناحية التكاليف.

وفي 11 من الشهر الحالي خفضت مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك في دمشق سعر الكيلو غرام الواحد من الأجبان والألبان في نشرتها الجديدة رقم (2) بمقدار تراوح بين 200 – 500 ل.س.

وقبل أيام، أكد رئيس الجمعية الحرفية لصناعة الألبان والأجبان ومشتقاتها عبد الرحمن الصعيدي، أن أرباح حرفيي الألبان والأجبان ستنخفض وفقاً لنشرة التموين الجديدة لتقارب 4% بدلاً من 12% التي كان يحصل عليها.

وكان الصعيدي قد أكد في شهر آب الفائت أن 20 – 25% من ورشات ومحال الألبان والأجبان توقفت عن العمل، لعدم القدرة على تحمل الخسائر اليومية، نتيجة تقنين الكهرباء لساعات طويلة.

زر الذهاب إلى الأعلى