محلي

تموين دمشق تخفض أسعار الألبان والأجبان 500 ل.س في نشرتها الجديدة

خفضت “مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك بدمشق” سعر الكيلو غرام الواحد من الأجبان والألبان في نشرتها الجديدة رقم (2) بمقدار تراوح بين 200 – 500 ل.س، حيث أصبح سعر كيلو الحليب البقري كامل الدسم بـ1,600 بدل 1,800 ل.س.

وتحدّد سعر كيلو اللبن الرائب كامل الدسم بـ2,000 ليرة، واللبن المصفى البقري كامل الدسم بـ7,000 ليرة، واللبن المصفى البقري متوسط الدسم بـ6,000 ليرة، والجبنة البقرية كاملة الدسم بـ9,500 ليرة، والجبنة البقرية متوسطة الدسم بـ8,200 ليرة.

وتعتبر هذه الأسعار سارية المفعول من صباح اليوم ولغاية صدور النشرة الجديدة، ويتوجب على الباعة الإعلان عن الأسعار بشكل واضح ووفق الأنظمة والقوانين، وذلك تحت طائلة أحكام قانون حماية المستهلك، حسبما ورد في النشرة.

وأوقفت “وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك” أمس الأول العمل بتسعيرة الألبان والأجبان، التي صدرت عن مديرية تموين دمشق، وطلبت الوزارة من المعنيين التدقيق في النشرة وإعادة دراسة التكاليف بدقة، “نظراً لارتفاع أسعارها غير المبرر”.

وأصدرت مديرية تموين دمشق في 7 تشرين الثاني 2021 التسعيرة الأولى للحليب ومشتقاته، وسعرت فيها كيلو الحليب البقري كامل الدسم بـ1,800 ليرة، وكيلو اللبن الرائب كامل الدسم (مع عبوة) بـ2,200 ليرة، واللبن الرائب الدوغما بـ2,100 ليرة.

وحددت المديرية سعر كيلو اللبن البقري المصفى (كامل الدسم) بـ7,500 ليرة، وكيلو اللبن المصفى البقري (متوسط الدسم) 6,500 ليرة، وكيلو الجبنة البلدية البقرية (كامل الدسم) 10 آلاف ليرة، وكيلو الجبنة البلدية البقرية (متوسط الدسم) 8,500 ليرة.

وقبل أيام، أكد رئيس “الجمعية الحرفية لصناعة الألبان والأجبان ومشتقاتها” عبد الرحمن الصعيدي، أن أرباح حرفيي الألبان والأجبان ستنخفض وفقاً لنشرة التموين الجديدة لتقارب 4% بدلاً من 12% التي كان يحصل عليها.

ونوّه الصعيدي بارتفاع التكاليف على الحرفيين، حيث زاد سعر كيلو الحليب المجفف من 1,100 إلى 1,600 ليرة سورية، وكذلك رُفع سعر أسطوانة الغاز الصناعي المباعة عبر البطاقة الذكية (سعة 16 كغ) إلى 40 ألف ليرة سورية.

ووصل الشهر الماضي سعر كيلو الحليب في أسواق دمشق إلى 1,700 ليرة، وتراوح سعر كيلو اللبنة البلدية بين 7 – 8 آلاف ليرة، وكيلو الجبنة البيضاء البلدية بين 8 – 10 آلاف ليرة، وكيلو الجبنة الشلل بين 16 – 20 ألف ليرة.

وفي آب 2021، أكد رئيس “الجمعية الحرفية لصناعة الألبان والأجبان ومشتقاتها” توقف 20 – 25% من ورشات ومحال الألبان والأجبان عن العمل، لعدم القدرة على تحمل الخسائر اليومية، نتيجة تقنين الكهرباء لساعات طويلة.

زر الذهاب إلى الأعلى