محلي

وزير التجارة يتوقع استبعاد نصف مليون سوري من الدعم قبل نهاية العام.. ورفع أسعار البنزين غير مطروح حاليا

توقع وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك عمرو سالم استبعاد أكثر من نصف مليون سوري من الدعم قبل نهاية العام.

وقال سالم خلال مؤتمر صحفي عقده في وزارة الإعلام، الأربعاء، إن “كل من سيستبعد من الدعم ستؤمن له المواد بالسعر الحر”.

وأوضح سالم: “الشرائح المستبعدة من الدعم ستشمل تجار الدرجة الأولى والممتازة والثانية والمساهمين الكبار ومتوسطي وكبار المكلفين الضريبين”.

وستشمل قائمة المستبعدين من الدعم كل من المحاميين الممارسين للمهنة لأكثر من عشر سنوات والأطباء والمختصين الممارسين للمهنة لأكثر من عشر سنوات ومدراء المصارف الخاصة والمساهمين بالأنشطة الكبيرة والمساهمين الكبار بالمصارف”.

وأردف سالم: “لن نقبل بحرمان أي مواطن من الدعم وحتى لو وجدت حالات خاصة استبعدت عن طريق الخطأ أو لا يشملها الدعم فسيكون هناك طريقة لحصولها عليه”.

وأشار سالم إلى أن: “رفع أسعار البنزين غير مطروح حاليا، والتوجه حاليا لتخصيص محطات تبيع المواطنين البنزين بسعر الكلفة، لمن يريدها، من خارج البطاقة الذكية”.

وختم سالم: “الوفر الذي سيتحقق من رفع الدعم عن غير المستحقين، سينعكس إيجابا على باقي الشرائح الاجتماعية، المستحقة للدعم، ولن نرفع الدعم عن المواد التي تحظى به”.

وكان سالم من أشد مناصري رفع الدعم بشكل كامل وتحويله لدعم نقدي مباشر للأسر، من خلال كتاباته على “فيسبوك”، قبل توليه وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك.

يذكر أن الحكومة السورية تدعم العديد من السلع والخدمات الأساسية كالكهرباء، الغاز، البنزين، الخبز، وغيرها من الأصناف الأساسية، حيث يعتمد معظمها على التوزيع عبر البطاقة الذكية، وفق كميات محددة كل فترة.

زر الذهاب إلى الأعلى