اقتصاد

إنتاج الألبسة في سوريا انخفض إلى النصف .. سوريون : الأسعار تفوق الدخل

تحدث عضو رابطة المصدرين السوريين للألبسة والنسيج، ماهر الزيات، عن انخفاض إنتاج الألبسة بنسبة تقارب النصف من كمية الإنتاج الطبيعية.

وأعاد الزيات سبب انخفاض إنتاج الألبسة لعدة عوامل، منها نقص اليد العاملة، وتعطل الكهرباء، وتأخر وصول المازوت، وفقاً لما قاله في لقاء له على  إذاعة “ميـ,ـلودي” المحلية.

وأضاف أن أسعار الألبسة هذا العام ستشهد ارتفاعاً “قليلاً”، نتيجة لارتفاع أسعار المواد الأولية كالخيوط والأقمشة حول العالم بنسبة تقارب 15% من جهة، ولارتفاع أجور الشحن والجمركة لأضغاف من جهة ثانية.

كما لفت إلى أنه من المتوقع أن يتحسن الإنتاج تدريجياً قريباً، وذلك بعد أن بدأت المصانع بالتصدير إلى دول الخليج وخاصة أن سمعة المنتجات السورية جيدة.

وفيما يخص إمكانية استفادة مصانع الألبسة من الطاقة البديلة، بيّن الزيات أن هذه الطاقة تصلح للورشات الصغيرة والمنازل وليس للمصانع الضخمة، لأنها تحتاج مساحات واسعة ضخمة فضلاً عن التكلفة الكبيرة.

وارتفعت أسعار الألبسة في عموم المناطق لتصل إلى مستويات تفوق القدرة الشرائية للسوريين الذين بات معظمهم من ذوي الدخل المحدود وتحت خط الفقر، مع بقاء رواتب الموظفين متدنية، مما يدفعهم للجوء إلى الاعتماد على الألبسة المستعملة (البالة)، فيما يشتكي الصناعيون ومحال الألبسة من انخفاض الطلب وكساد البضاعة لديهم.

وسبق أن أكد رئيس قطاع الصناعات النسيجية في غرفة صناعة دمشق وريفها نور الدين سمحا، أن حالة الارتفاع في أسعار الألبسة خارجة عن رغبة الصناعيين، وتضر في حجم مبيعاتهم، لأنه كلما انخفضت الأسعار زادت المبيعات.

زر الذهاب إلى الأعلى