محلي

خبير اقتصادي : منافسة السـوق السـوداء يعد انتـ,,ـحار

تحدث الخبير الاقتصادي والمصرفي عامر شهدا أن دخول وزارة التجارة الداخلية لمنافسة السوق السوداء يعد انتـ,ـحار، معتقداً أنها لن تستطيع الوقوف أمامه أو إلغاءه.

وأضاف في حديثه لإذاعة “ميـ,,ـلودي” المحلية أن وزارة الاقتصاد منحت إجازات لاستيراد الزيت النباتي بكمية قدرها “109 آلاف طن” من تاريخ “1/1/2021” لغاية شهر آب من هذه السنة، وبعد الحساب على البطاقات الذكية التي تبلغ “3 ملايين و600 ألف” بطاقة وإضافةُ “400 ألف” بطاقة للمطاعم والمنشآت التي تستخدم الزيت، نتج لدينا أن هناك نقص لمادة الزيت في السوق مقداره “150 مليون ليتر زيت” أي “120 ألف طن من الزيت”.

وتساءل شهدا، هل السورية للتجارة أو مؤسسة التجارة الخارجية في وزارة الاقتصاد قادرتان على تغطية هذا النقص؟ وإن كانت المؤسسات تستطيع الاستيراد بهذا القدر، إذاً فلماذا لا تستورد الأعلاف والمواد الأخرى بدلاً من التجار؟، معتبراً أن هذا التبرير غير منطقي.

وأضاف استيرادات السورية للتجارة للزيت ستؤثر على تمويل باقي المستوردات، وعلى الحكومة تقسيم موارد القطع بشكل متوازن لعدم إحداث اختناقات، ولا يمكن كدولة وحكومة تقديم اعتمادات خاصة بالمواد الأساسية للاستهلاك وزيادة استيراد مادة ثم تفقد مادة أخرى من الأسواق.

وكان المجلس الأعلى للتخطيط الاقتصادي الاجتماعي، أقرّ في 19 من تشرين الأول الحالي، الاعتمادات الأولية لمشروع موازنة 2022، بمبلغ قدره 13,325 مليار ليرة سورية، وحدّد توجهات الإنفاق في الشقين الاستثماري والجاري، وأفاد وزير المالية كنان ياغي، بأن العجز المقدّر في مشروع الموازنة يبلغ 4,118 مليار ليرة، كاشفاً عن طرق تغطيته.

زر الذهاب إلى الأعلى