محلي

منشآت لتصنيع الأجبان والألبان تشتكي نقص الحليب الطبيعي

اشتكى محمد هرموش المدير العام لإحدى منشآت تصنيع الألبان والأجبان، من نقص المادة الخام الأولية (الحليب الطبيعي) في سوريا.

وبيّن هرموش في حديثه لإذاعة “ميـ,ـلودي” المحلية، أن تضرر الثروة الحيوانية خلال الأزمة هو أكثر ما أثر على صناعة الألبان والأجبان، بالإضافة إلى نقص المحروقات وأمور أخرى كارتفاع أسعار الأعلاف وأجور النقل.

وأعاد سبب  ارتفاع الأسعار الأجبان والألبان إلى نقص الحليب والمحروقات بالدرجة الأولى، مؤكداً أن المنشآت لم نستلم مخصصاتها كاملة من المحروقات.

وتابع أن الحليب المجفف ممكن أن يحل جزء من المشكلة، ولكنه مستورد وسعره مرتفع نظراً لارتباطه بسعر الصرف.

وأضاف أن مادة الأجبان والألبان تخضع للعرض والطلب، حيث يكثر توافر الحليب في مواسم معينة مثل فصل الربيع من شهر شباط حتى بداية حزيران بسبب ارتفاع نسبة الولادات، أما حالياً فينخفض إنتاج الحليب بسبب الطقس.

زر الذهاب إلى الأعلى