صحة

بطريقة جديدة .. طبيب سوري ينجح في علاج متلازمة “التـ,ـهاب العضلات الليـ,ـفي” في إسبانيا

ابتكر الطبيب السوري فهد قسيس طريقة جديدة لعلاج متلازمة “التهاب العضلات الليفي” خلال عمله في إسبانيا.

ووفقاً لموقع “DW”، فإن طريقة الطبيب قسيس تعتمد على “نويرال تيرابيي” في المعالجة، والتي يقوم من خلالها الطبيب بتحديد نقاط الخلل في الجسم بدقة، قبل أن يعالجها باستخدام الإبر والتخدير الموضعي الخفيف بمادة “الدروكايين”.

وأوضح قسيس في حديث مع الموقع المذكور، أن فترة العلاج تستمر في الحالات العادية من أسبوعين إلى 3 أسابيع على أساس علاج يومي.

وقال د. قسيس: إن “العبرة في هذه الطريقة تكمن في دقة تحديد اماكن الحقن واستخدام الابر في المكان اللازم وحسب حاجة كل جسم إليها”.

وأضاف: “الغاية من ذلك تكمن في تنشيط الخلايا العصبية المعطوبة التي تكون بحالة سكون وإعادتها إلى عملها الطبيعي”.

وتابع: “من المعروف أن عطب هذه الخلايا يؤدي إلى انقطاعات في تواصل الجهاز العصبي المركزي مع العصب الودي بشكل يضعف مناعة الجسم ومقاومته للأمراض والمؤثرات الخارجية، ومع إصلاح العطب يعود الجهاز العصبي المركزي إلى العمل بشكل طبيعي”.

ولفت إلى أنه “بفضل هذا التواصل يتمكن الجهاز من توقيف عمل الاضطرابات الجينية وتعزيز مناعة الجسم والتغلب ليس على أمراض الحساسية والربو فحسب، بل أيضاً على أمراض أخرى مثل التهاب العضلي الليفي”.

ونقل الموقع المذكور، روايات لعدد من المرضى الذين قدموا إلى إسبانيا حيث يقطن الطبيب قسيس لعلاج أمراض الربو والحساسية وغيرها، إذ تمكن أيضاً من علاجهم من أمراض التهاب العضلات.

ويعد التهاب العضلات الليفي حالة طبية مزمنة، يظهر بصورة آلام في العديد من المناطق العضلية في الجسم، في الأربطة والأوتار، إضافةً إلى التّعب الشّديد والكثير من المواضع المؤلمة.

زر الذهاب إلى الأعلى