محلي

الوزير عمرو سالم يهـ,,ـدد محتـ,ـكري الزيت باستخدام القانون رقم 8

هـ,,ـدد وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك عمرو سالم محتكري مادة زيت دوار الشمس بأن الوزارة ستستخدم فقرات القانون والمرسوم ٨ التي تسمح للوزير باتّخاذ جميع الإجراءات اللازمة لتوفير المواد الغذائيّة للمواطنين.

وبين الوزير سالم، عبر صفحة “وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك” على “فيسبوك”، أن “استخدام المرسوم 8 سيأتي إلى جانب طرح زيت دوّار الشمس عبر السّوريّة للتجارة في حال لم يتم طرح المادة في الاسواق خلال الأيّام القليلة القادمة بأسعار منطقيّة”.

ويأتي كلام الوزير رداً على كلام عضو مجلس إدارة غرفة تجارة دمشق ياسر أكريم، في تصريح لصحيفة “الوطن” ، بأن “الذين يستوردون الزيت هم شخصان فقط ويستوردانه بكميات كبيرة ويتم تعبئته بعبوات صغيرة في سوريا”.

وأضاف مسؤول غرفة التجارة أن “ضبط سعر الزيت لا يتم بالسماح فقط للسورية للتجارة باستيراد الزيت إنما بالسماح لكل من يرغب باستيراد الزيت وفي حال تم السماح لمن يرغب باستيراد الزيت فإن هذا الأمر حتماً سيساهم بضبط سعر الزيت في الأسواق وانخفاضه حتماً”.

واستغرب أكريم “موضوع السماح باستيراد الموز وعدم السماح باستيراد الزيت”، مؤكداً أن من “الأولويات السماح باستيراد الزيت وليس السماح باستيراد الموز”، بحسب قوله.

من جهته، وصف الوزير سالم التصريح بأنه “كاذب وغير مسؤول ولا يقبل ان يصدر عن عضو مجلس إدارة غرفة تجارة”.

وتابع الوزير أن “الحقيقة الموثّقة بالأرقام من إجازات الاستيراد والموانئ والجمارك، فتبيّن أنّ مصانع تكرير وتعبئة زيت دوار الشمس في سوريا قد استوردت كميّة ٥٨ الف طن وبقيمة ٤٣ مليون يورو منذ بداية العام الحالي ٢٠٢١ وحتى ٣٠ أيلول في العام الحالي موزّعةً على تسعة معامل”.

وأضاف أن “إجازات الاستيراد لنفس زيت دوار الشمس فقد بلغت كمياتها ١٠٩ آلاف طن وبقيمةٍ إجماليّةٍ بلغت اكثر من ٦٤ مليون يورو موزّعة على عدد من التجار وليس تاجرين أو ثلاثة أو أكثر”.

ولفت إلى أن “كلّ كلامٍ غير ذلك هو كلام كاذب يهدف إلى خلق بلبلةٍ ويبرّر احتكار كلّ هذه الكميّات التي سمحت الدّولة باستيرادها وأمّنت لها القطع الاجنبي اللازم”، مبيناً أن “الوزارة جمعت كامل بيانات الّذين استوردوا هذه الكمّيّات الهائلة”.

وأوضح سالم أن “السورية للتجارة تقوم منذ أيام، بتخزين عبوات زيت دوار الشمس بأعلى المواصفات وستقوم بطرحه في صالات محددة في كل منطقة من مناطق الجمهورية العربية السورية لبيعه على البطاقة الذكيّة منعاً للفساد المتمثّل ببيعه إلى تجارٍ يرفعون سعره، وذلك خلال أيام قليلة وسعر الليتر سيكون 7200 ليرة”.

وأضاف وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك:”وافقت اللجنة الاقتصادية على أن تقوم السورية للتجارة باستيراد كميّات من زيت دوار الشمس تكفي حاجات المواطنين على مدار العام من دون انقطاع”.

يذكر أن سعر ليتر الزيت يتراوح اليوم بين 10 و11 ألف ليرة (إن وجد طبعاً) ويختلف بين محل وآخر، في الوقت الذي كشف فيه الوزير سالم، في وقت سابق، أن “زيت دوار الشمس سيكون متوفراً خلال أيام في صالات السورية للتجارة بسعر 7200 ليرة سورية”.

زر الذهاب إلى الأعلى