محلي

وزير التموين : السورية للتجارة تخزن زيت دوار الشمس لطرحه خلال أيام في صالات محددة عبر البطاقة الذكية بـ7,200 ل.س

أعلن وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك عمرو سالم، عن قيام “المؤسسة السورية للتجارة” منذ أيام بتخزين عبوات زيت دوار الشمس “بأعلى المواصفات”، لطرحها في صالات محددة عبر البطاقة الذكية.

وأضاف الوزير عبر صفحته على “فيسبوك”، أن بيع زيت دوار الشمس سيبدأ خلال أيّام قليلة، وسيكون سعر الليتر 7,200 ليرة سورية، مبيّناً أن توفير المادة عبر البطاقة الذكية جاء “لمنع الفساد المتمثل في بيعه إلى تجارٍ يرفعون سعره”.

من جهة أخرى، أكد سالم موافقة اللجنة الاقتصادية في “رئاسة مجلس الوزراء” على قيام “السورية للتجارة” باستيراد كميّات من زيت دوار الشمس تكفي حاجات المواطنين على مدار العام دون انقطاع، حسب كلامه.

وقبل أيام، أكد وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك أن فتح باب الاستيراد على مصراعيه لن يجعل سعر البطاطا أقل من 700 ليرة سورية وسعر زيت دوار الشمس بين 3 – 4 آلاف ليرة كما يُشاع، ورأى أن هذا الكلام “خاطئ تماماً”.

وارتفعت أسعار زيوت القلي (القطن ودوار الشمس) ضمن سورية منذ نهاية 2019، لارتفاع أسعار المادة عالمياً وزيادة تكاليف الشحن وأجور النقل، بحسب تبريرات التجار، فيما تُرجع “جمعية حماية المستهلك في دمشق وريفها” السبب إلى الاحتكار.

وقبل أيام، أكد وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك عمرو سالم، أنه بعد التدخل الإيجابي المباشر بالسكر والشاي، يتم حالياً تجميع كميات كبيرة من الزيت لطرحها قريباً في السوق، بعدما وصل سعر ليتر زيت دوار الشمس إلى 11 ألف ل.س.

وبدأ توزيع السكر والرز والشاي عبر البطاقة الذكية في صالات “السورية للتجارة” مطلع شباط 2020، ثم انضم زيت عباد الشمس إليها مطلع آذار 2020، قبل أن يتوقف توزيع الزيت والشاي بنهاية نيسان 2020 لعدم توافرهما وصعوبة الاستيراد.

وأُعيد توزيع زيت القلي عبر البطاقة الذكية في 20 كانون الأول 2020، بمعدل ليترين لكل عائلة عن شهرين، وبسعر 2,900 ليرة لكل ليتر، إلا أنه توزع لدورة واحدة فقط (هي شهري كانون الأول 2020 وكانون الثاني 2021) وتوقف بعدها.

زر الذهاب إلى الأعلى