محلي

الزراعة : إحياء صندوق شراء الأعلاف يلزمه 100 مليار ل.س

أعلن وزير الزراعة محمد حسان قطنا، أن “صندوق تداول الأعلاف” توقف العمل به عام 1998 نتيجة الجفاف الذي لحق بالمنطقة وسحب كل أرصدته، وتعمل الوزارة حالياً على إعادة إحيائه عبر تأمين موازنة له بقيمة 100 مليار ليرة سورية.

وأضاف الوزير أن الهدف من إعادة إحياء الصندوق هو منح قروض إلى مربي الثروة الحيوانية لشراء الأعلاف لزوم مواشيهم، وأكد من جهة أخرى أن السماح بتصدير الأغنام لم يرفع سعرها بالسوق المحلية، حسبما نقلته عنه صحيفة “الوطن”.

وأكد قطنا زيادة مخصصات الأغنام من المقنن العلفي، لتصبح 10 كغ للرأس الواحد بدل 5 كغ، سوف يتم زياتها خلال الفترة القادمة بمعدل 2 كغ، لوجود شحٍ بالمواد العلفية وجفاف المراعي، لافتاً إلى دعم المقنن العلفي بـ25% من قيمة التكلفة.

وفي 2020، صدر قانون بإعفاء مربي الثروة الحيوانية من الفوائد العقدية وغرامات التأخير المستحقة على قروضهم، وقُدّر حينها المبلغ الذي سيُعفى منه مربو الثروة الحيوانية بـ8.2 مليار ليرة سورية.

وصدر مرسوم في شباط 2012، قضى بإعفاء قروض صندوق تداول الأعلاف من الفوائد العقدية وفوائد التأخير المستحقة وغير المحصلة بتاريخ صدوره، شرط الالتزام بتسديد أصل القروض على أقساط سنوية متساوية لمدة 5 سنوات.

ويوجد قرار أعدته الحكومة سابقاً يتضمن تخفيض السعر الاسترشادي للأعلاف، والرسوم الجمركية على الأعلاف المستوردة من 5% إلى 1%، وأبرزها الذرة الصفراء العلفية وفول الصويا وأنواع أخرى من البذار المكملة للأعلاف، وفقاً لوزير الاقتصاد سامر الخليل.

وبيّن الخليل في منتصف أيار 2019 أن 70% من كلفة المنتجات الحيوانية هي مواد علفية، وأن تخفيضها يسهم في تخفيض كلف الإنتاج، وبالتالي تخفيض أسعارها على المستهلك.

زر الذهاب إلى الأعلى