رياضة

“قد أعود” .. فادي الدباس : فترتي كانت ناجحة لأننا عملنا بضمير .. ونزار محروس لا يملك عصا سحرية

أعرب الرئيس السابق للاتحاد السوري لكرة القدم فادي الدباس عن حزنه على الواقع الذي وصل له المنتخب ونتائجه في التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى كأس العالم في قطر 2022.

وقال الدباس في تصريحات لموقع “كورة” الرياضي إن “النتائج غير مرضية إلا أنها متوقعة نتيجة غياب الاستقرار الإداري والفني مع عدم استقرار التشكيلة الأساسية والغيابات المهمة والمؤثرة لأسباب مختلفة”.

واعتبر الدباس أن الاستعداد لم يكن مثالياً، وحمّل المسؤولية للجميع خصوصاً اتحاد الكرة الذي لم يضع استراتيجية واضحة للمنتخب، وفشل بتأمين معسكر خارجي قبل انطلاق الدور النهائي من التصفيات، فلم يلعب الفريق سوى ودية واحدة كانت مع منتخب الجزائر للمحليين.

وأضاف أن التونسي نبيل معلول مدرب كبير لكن التعاقد معه جاء في وقت خاطئ وكذلك عدم حضوره إلى سوريا، ورأى أنه “كان يجب بقاء فجر إبراهيم كمدرب للمنتخب بعدما نجح بحصد العلامة الكاملة في الدور الثاني من التصفيات، أما نزار محروس فجاء بظروف صعبة وقبل 50 يوماً من انطلاق الدور الحاسم وهو لا يملك عصا سحرية”.

وفي رده على سؤال حول إن كان مع رحيل محروس بعد استقالة اتحاد الكرة، قال الدباس: “بالعكس تماماً أنا مع بقاء محروس، لأن التغيير في المرحلة الحالية ستكون نتائجه سيئة، محروس يجب أن يأخذ فرصته خاصة وقد تعرف على اللاعبين وإمكانياتهم، لكنه أخطأ بالكثير من التفاصيل المهمة وهو يتحمل جزءاً من مسؤولية النتائج المخيبة للآمال، ورغم ذلك يجب عدم إقالته أو قبول استقالته”.

هناك فرصة للوصول إلى الملحق الآسيوي، وفق “الدباس”: “لدينا 4 مواجهات ليست صعبة مع المنتخبات العربية، وفرصة حصد 12 نقطة ممكنة وليست مستحيلة، وخطف نقطة من إيران وكوريا أيضاً ممكن ولذلك علينا التمسك بالأمل والقتال لتحقيق الهدف”.

وفي رده على سؤال إن كان يفكر بالعودة لرئاسة الاتحاد، قال فادي الدباس: “بالوقت الحالي لا أفكر، لدي أعمالي الخاصة وسفري الدائم والطويل وراء عدم عودتي في الوقت الراهن، ولكن في السنوات المقبلة قد أفكر من جديد بالعودة في حال توفرت مقومات النجاح من منظومة عمل متكاملة”.

وقيّم مرحلة عمله في الاتحاد السابق مؤكداً بأنها “كانت ناجحة بكل المقاييس، عملنا بضمير وحب وتفاني وبجهد مضاعف وأعدنا الدوري لمرحلتين بعد أن كان كتجمعات، تعاقدنا مع مدرب ألماني على مستوى عالمي وأقمنا معسكراً في النمسا لأول مرة، وصلنا للملحق الآسيوي ولكننا لم نوفق بتحقيق حلم المونديال، خرجت من الاتحاد بضمير مرتاح”.

رغم أن الكثيرين يقولون بأن مشكلة كرة القدم السورية إدارية، فإن “الدباس” يؤكد أنها فنية: “يجب تأهيل المدربين بشكل أفضل، مع وضع استراتيجية بعيدة المدى لتطوير القواعد وعودة دوري الناشئين ودعم دوري الشباب”.

وتعرض المنتخب السوري لعدة خسارات قاسية آخرها أمام لبنان، ما دفع بعدّة أعضاء من اتحاد الكرة بينهم رئيس الاتحاد حاتم الغايب لتقديم استقالاتهم تباعاً من مناصبهم.

الطريف بالأمر، أن فادي الدباس قدم استقالته من رئاسة الاتحاد السوري بعد خسارة المنتخب مع لبنان أيضاً في بطولة غرب آسيا 2019.

زر الذهاب إلى الأعلى