اقتصاد

وزير الخارجية : حل مشكلة جوازات السفر خلال أيام .. استثمارات السوريين في مصر ستعود بالنفع لسوريا

اعتبر وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد أن الحديث عن هجرة السوريين مؤخراً وخاصة المستثمرين مبالغ به، مبشراً في نفس الوقت بحل مشكلة جوازات السفر العالقة.

وفي تصيح لـ “الوطن”، وفيما يتعلق بما يسمى هجرة الصناعيين السوريين فاعتبر الوزير المقداد أن الأمر مبالغ به، وقال: “أنا أسمع عن بعض الأعداد، وأقول إنه مبالغ به كثيراً، وإنه إذا ذهب أي اقتصادي سوري إلى مصر أو إلى أي بلد آخر فهو في بلده، وهكذا نتطلع نحن في سوريا إلى هؤلاء”، معتبراً أن أي استثمارات سورية في مصر هي استثمارات ستعود في نهاية المطاف خيراً على رجال الأعمال السوريين وعلى الوضع في سوريا.

وأضاف المقداد: “ندعو كل هؤلاء المواطنين للاستثمار في بلدهم ولاسيما بعد إصدار قانون الاستثمار الجديد، حيث أصبحت الظروف أفضل.. لأن الاستثمار في سورية سيصبح شيئاً مغرياً، ولن ينضم فقط السوريون إلى هذا الاستثمار، بل إننا نسعى إلى جذب استثمارات هائلة من الدول العربية في الخليج وفي مصر وفي المغرب العربي ومن مناطق أخرى في العالم، والتي بدأت تتواصل معنا بالفعل، وأنا هنا لا أريد أن أفصح عن هذه الأطراف، لكنهم بدؤوا يتواصلون معنا للعودة للاستثمار في سوريا بعد تهيئة بعض المستلزمات الضرورية لإعادة البناء”.

وفيما يتعلق بالمغتربين السوريين الذين يعانون مثل باقي السوريين من عدم القدرة على الحصول على جوازات السفر من السفارات السورية، قال المقداد: هنالك تواصل يومي مع وزير الداخلية، وأعتقد جازماً بأن ما وعد به سيتحقق، واتفقنا على تزويد سفاراتنا بدءاً من هذا الأسبوع بعدد من الجوازات، وهذا سيساعد على حل هذه المشكلة خلال الأيام والأسابيع القليلة القادمة.

وكان وزير الداخلية اللواء محمد الرحمون أعلن أنه سيبدأ الانفراج بمنح وتجديد جوازات السـفر بتاريخ 10/10 على أن تنتهي المشكلة قبل نهاية الشهر العاشر، وأنه لن تتكرر هذه المشكلة مستقبلاً وستعود الأمور لسابق عهدها حيث يمكن الحصول على جوازات السفر المستعجلة بـ 24 ساعة والعادية خلال 10 أيام.

زر الذهاب إلى الأعلى