محلي

عن طريق معبر نصيب .. 1200 شخص يمرّون بين سوريا والأردن يومياً

.

كشف مصدر في معبر نصيب الحدودي مع الأردن أن معدل حركة المغادرة والقدوم وسطياً يصل يومياً حتى 1200 شخص ما بين قادم ومغادر، معتبراً أن الحركة ما زالت قليلة حتى الآن بالنسبة لعبور الأفراد.

ووفقاً لصحيفة “الوطن” المحلية فإن المصدر أكد أن الأردنيين القادمين إلى سوريا لا يحتاجون أي موافقة لدخولهم الأراضي السورية وإنما يتم الاكتفاء بتقيدهم بالشروط المفروضة على الحدود والمتعلقة بشروط كـ,ـو.ر.ونا.

وأكد المصدر أنه يُسمح للقادمين والمغادرين بإدخال سياراتهم باعتبار أنه تم السماح لهم بالدخول، لافتاً إلى أن حركة الشاحنات المحملة بالبضائع خفت قليلاً في الفترة الحالية باعتبار أن بعض المواسم شارفت على الانتهاء وخصوصاً فيما يتعلق بموضوع الفواكه والخضار.

من جانبه نائب رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة دمشق عبد الله نصر أكد أن موافقة الأردن على توحيد رسوم الترانزيت مع سوريا يعتبر أمراً إيجابياً وهذا الأمر يساعد على تحسين الصادرات بين البلدين وسهولة حركة الشاحنات إلى الأردن وبالعكس.

ولفت نصر إلى أن الأردن كان يتقاضى رسوماً من الشاحنات السورية أعلى مما تأخذ سوريا من رسوم وفي حال توحيد هذه الرسوم فإن هذا الأمر يؤدي إلى تخفيض التكاليف التي يدفعها المصدر وبالتالي يخفض تكاليف السلعة، لافتاً إلى أن السيارات السورية كانت تدفع رسوم ذهاب وإياب عند دخولها الأراضي الأردنية.

وفي 29 أيلول الماضي أعلنت الداخلية الأردنية إعادة فتح مركز حدود جابر ـ نصيب عند الحدود الأردنية ـ السورية، وذلك وفق الإجراءات الفنية واللوجستية الخاصة بإعادة فتحه أمام حركة الشحن والمسافرين، مشيرة إلى أن هذا القرار يأتي بهدف تنشيط الحركة التجارية والسياحية بين البلدين الشقيقين.

زر الذهاب إلى الأعلى