محلي

تاميكو : السيتامول متوفر بالسعر الرسمي ولم ينقطع

أكد مدير الشركة الطبية العربية “تاميكو” فداء علي، عدم انقطاع دواء سيتامول تاميكو، وتوفره في الصيدليات والمستودعات وفق لوائح أسعار “وزارة الصحة” دون أي تعديل.

وأضاف علي لصحيفة “الوطن”، أن “المواد الأولية متوفرة وبكميات كبيرة”، داعياً المواطنين إلى تقديم شكاوى للجهات المعنية في حال وجود أي احتكار.

وأرجع مدير “تاميكو” سابقاً فقدان مادة السيتامول من الأسواق إلى الاحتكار أو التهريب، لافتاً إلى أن الشركة باعت خلال أول 8 أشهر من العام الماضي 50 مليون حبة سيتامول، بحسب تصريح سابق له في آب 2020.

ويقدّم معمل “تاميكو” حوالي 5 آلاف علبة سيتامول يومياً، ويجب أن يتضاعف إنتاجه بحوالي 20 مرة لتوفير الكميات المطلوبة، بحسب كلام نقيب الصيادلة سابقاً وفاء كيشي، التي رأت أن سعر سيتامول “تاميكو” أغلى من المعامل الخاصة

ويتزايد الطلب على السيتامول وفيتامين C والزنك والأزيثرومايسين كونها ضمن البروتوكول العلاجي لفير.وس كو.ر.ونا، وبحسب كلام صيادلة بدمشق، فإن هناك معامل أدوية توقفت عن توزيعها لخلق طلب كبير عليها والتحكم بأسعارها.

ووصل عدد الإصابات الإجمالية بفير.وس كو.ر.ونا في سورية إلى 33,323 حالة، شُفيت منها 23,599 حالة، وتوفيت 2,215 حالة، وفق إحصاءات “وزارة الصحة”، بعدما تم تسجيل أول إصا.بة بالفير.وس محلياً في 22 آذار 2020.

وقررت اللجنة الفنية العليا للدواء في حزيران الماضي رفع سعر 11,819 مستحضراً دوائياً بنسبة قاربت 30%، لكن المعامل الدوائية اعتبرتها “غير منصفة”، ولن تساعد في توفير الأصناف المقطوعة حالياً بسبب ارتفاع الكلف.

وجاء الرفع بعدما طالب أصحاب معامل الأدوية الخاصة برفع أسعار جميع الزمر الدوائية بنسبة 100%، أسوة بالقطاع الدوائي العام الذي عدّل أسعار منتجاته عقب رفع سعر صرف الدولار الرسمي، حسب كلامهم، ورفعوا مقترحاً بذلك إلى “وزارة الصحة”.

وتعد “تاميكو” شركة حكومية مختصة بإنتاج الأدوية، وكانت تتخذ من بلدة المليحة بريف دمشق مقراً لها ولمعملها، لكنها غادرته عام 2013 بسبب الأوضاع، وانتقلت إلى معملها في باب شرقي بدمشق.

زر الذهاب إلى الأعلى