محلي

وزير الصناعة : أمين الجالية السورية أكد أن بيئة الاستثمار بمصر غير مشجعة

أكد وزير الصناعة زياد صباغ، أن “المغريات التي تقدمها مصر للصناعيين السوريين موجودة على مواقع التواصل الاجتماعي فقط”، وأضاف أن “أمين الجالية السورية في مصر صرح بأن البيئة الاستثمارية ليست مشجعة في مصر وتحتاج مبالغ استثمارية كبيرة”.

وصرّح الوزير لإذاعة “شام أف أم”، بأنه “لم تصل إلى الوزارة أي معلومات تتحدث عن إغلاق صناعيين لمنشآتهم أو معاملهم مؤخراً، ولم يغادر أي صناعي البلاد في الفترة الماضية”.

وأشار إلى تضرر القطاع الصناعي بشكل كبير في سنوات الحرب، وهناك مجموعة من المستثمرين والصناعيين غادروا البلاد خلال هذه الفترة، منوهاً بوجود أشخاص يرغبون بالسفر لاستكمال الدراسة أو بحثاً عن فرص عمل، وهناك أيضاً بعض الصناعيين يرغبون بإقامة مشاريع ومنشآت بأكثر من دولة.

وخلال اليومين الماضيين، أثير جدل على موقع “فيسبوك”، بعدما صرّح عضو مجلس إدارة “غرفة صناعة حلب” مجد ششمان بهجرة 47 ألف شخص من سورية إلى مصر، مطالباً بحل المشاكل الموجودة محلياً لوقف نزيف هجرة السوريين ، بحسب إذاعة محلية ولكنها سرعان ما تراجعت عن التصريح وعدلت الخبر وإعادت نشر تصريح لـ شمشان قال فيه “ما نقل على لساني حول هجرة 47 ألف صناعي من حلب الرقم المذكور يخص مختلف شرائح المجتمع، ولم يحدد بحديثه نوع المغادرين وطبيعة عملهم”.

وبعدها، كذّب صناعيون وتجار آخرون الأرقام المذكورة حول هجرة الصناعيين والشباب، وأكدوا أنه “مبالغ فيها”، واعتبروها “حملة ممنهجة للإساءة إلى سمعة الاقتصاد السوري”.

وقال أمين الجالية السورية في مصر عمار الصباغ، إنّ “هجرة السوريين إلى مصر تقتصر بالغالبية على فئة الشباب من أجل الدراسة أو العمل لمدة سنة بنية دفع بدل الخدمة الإلزامية في سورية”، وبيّن أن “هناك صعوبة بتأسيس الأعمال حالياً في مصر رغم الوعود البراقة، حيث يتطلب الأمر كتلة كبيرة جداً من رأس المال لا يقدر عليها سوى أصحاب رؤوس الأموال الكبيرة”.

زر الذهاب إلى الأعلى