محلي

بعد تبرير السورية للتجارة .. وزير التموين يطرح سبباً آخراً لتسوس رز البطاقة الذكية

أوضح وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك عمرو سالم، أنه كانت توجد كميات كافية وكبيرة من الرز لدى “المؤسسة السورية للتجارة” خلال الأشهر الماضية، لكن لم تُوزَّع بسبب تأخر عقود السكر لفترة طويلة، ما تسبب بتسوس قسم من الرز.

وجاء كلام الوزير في توضيحه لسبب تسوس الرز الموزع عبر البطاقة الذكية، مؤكداً أنه “أمر بتعقيم كل الأرز المصاب، والالتزام بالشروط الصحية السليمة”، حسبما ذكره عبر صفحته على “فيسبوك”.

وأضاف الوزير أنه تم حل مشكلة عدم توفر السكر، وهناك كميات “كبيرة” منه تصل يومياً إلى “السورية للتجارة”، كما تم فصل رسائل الرز عن السكر مؤقتاً، لحين الانتهاء من التراكم “الكبير” الذي حصل خلال الأشهر الماضية، حسب كلامه.

واختلف توضيح الوزير عن كلام مدير “المؤسسة السورية للتجارة” أحمد نجم، حيث أكد الأخير قبل أيام أن الرز الموزّع حالياً غير مخزّن، ووصل منذ 3 أشهر عن طريق “وزارة الاقتصاد التجارة الخارجية”، نافياً أن يكون مصاب بالحشرات من بلد المنشأ.

ورأى مدير المؤسسة، أن “كل أنواع الحبوب في فترة الصيف تصبح عرضة لتشكل حشرات داخلها، ونتيجة الحرارة العالية تفقس البيوض بداخلها، وهو أمر وارد عند كل من يتعامل بالحبوب”.

وأشار نجم إلى جاهزية المؤسسة لمعالجة أي مشكلة تخص وجود حشرة السوس في الرز الموزع عبر البطاقة الذكية، وأوضح إمكانية الشخص استبدال كامل الكمية المستلمة المصابة بالتسوّس من الصالة نفسها.

واشتكى مواطنون بدمشق وحلب وحمص من وجود حشرات في مادة الرز المدعوم الموزعة عبر البطاقة الذكية، في صالات “المؤسسة السورية للتجارة”، علماً أن هذه المشكلة حصلت سابقاً، وكان آخرها في أيلول 2020.

وفي 4 تموز 2021، فتحت “المؤسسة السورية للتجارة” دورة جديدة لتوزيع السكر والرز عبر البطاقة الذكية عن شهري أيار وحزيران الماضيين، بعدما زادت سعر كيلو السكر من 500 إلى 1,000 ل.س، وكيلو الرز من 600 إلى 1,000 ل.س.

ويحق حالياً لكل شخص الحصول على كيلو سكر وكيلو رز مدعوم شهرياً عبر البطاقة الذكية، على ألا تتجاوز مخصصات الأسرة 6 كيلو سكر و5 كيلو رز شهرياً مهما بلغ عدد أفرادها، لكن المواطنين يشتكون من تأخر وصول رسالة استلام مخصصاتهم.

زر الذهاب إلى الأعلى