محلي

الحكومة تناقش إحداث صندوق لرفع كفاءة الخدمات الصحية الحكومية

ناقش “مجلس الوزراء” مشروع الصك التشريعي الخاص بإحداث الصندوق الوطني لدعم القطاع الصحي في “وزارة الصحة”، “بهدف رفع كفاءة الخدمات الصحية، وتوفير الموارد اللازمة ودعم العاملين في القطاع الصحي”.

وطلب المجلس في جلسته الأسبوعية، من وزارتي “المالية” و”الاقتصاد” تأمين الأدوية النوعية وأدوية الأمراض المزمنة بكميات كافية، لتلبية حاجة المشافي والمراكز الصحية، بحسب البيان الصادر عن المجلس.

واعتمد المجلس “الاستراتيجية الوطنية للتحول الرقمي للخدمات الحكومية”، بهدف جعل الخدمات العامة رقمية شاملة ومتكاملة، حسب كلامه، كما استمع إلى عرض وزير الكهرباء حول واقع تخزين المشتقات النفطية وإجراءات السلامة ذات الصلة.

ويطالب بعض المعنيين بالرفع الكامل لكلّ أشكال الدعم، وتحرير أسعار الخبز والمواد التموينية والمازوت والغاز المنزلي والكهرباء والطبابة والتعليم بشكلٍ كامل دون أي دعم، وتوزيع المبالغ التي تُصرف على الدعم كمبالغ شهرية تُدفع للمستحقّين فقط.

وأكد السيد الرئيس بشار الأسد مؤخراً أن دعم المواطن جزء من السياسة السورية، ولا نية لتغييره، وإنما هناك توجه إلى تنظيمه من خلال تحديد من يستحق الدعم ومن لا يستحقه.

وأقرت الحكومة موازنة العام الجاري 2021 بمبلغ 8.5 تريليونات ليرة سورية، موزعاً بين 7 تريليونات نفقات جارية (رواتب وأجور وتعويضات)، و1.5 تريليون للإنفاق الاستثماري، وتضمنت الموازنة تخصيص 3.5 تريليونات ليرة للدعم الاجتماعي.

وتوزع مبلغ الدعم الاجتماعي على 700 مليار ليرة للخبز، و2.7 تريليون ليرة لمشتقات النفط، و100 مليار ليرة موزعة بالتساوي على صندوقي المعونة الاجتماعية والإنتاج الزراعي، دون أن يتضمن ذلك دعم الكهرباء.

زر الذهاب إلى الأعلى