محلي

غرفة تجارة دمشق تناقش تأسيس شركة وطنية للطاقات المتجددة

ناقشت اللجنة القطاعية للطاقات المتجددة في “غرفة تجارة دمشق”، تأسيس شركة مساهمة وطنية للطاقات المتجددة، بمساهمة مع البنوك الخاصة العاملة في سورية.

وستبدأ الشركة بإنتاج 5 ميغاواط من الطاقة الشمسية وستُربط على شبكة الكهرباء السورية، إضافة إلى مشروعات أخرى تعمل على طاقة الرياح، حسبما نشرته الغرفة عبر صفحتها على “فيسبوك”.

وسيُعرض المشروع على رئيس “مجلس الوزراء”، وسيكون بالتعاون مع “وزارة الإدارة المحلية” و”الكهرباء” لحل المعوقات وتحقيق واردات أيضاً من بيع الكربون المخفف لدعم المشروع، كما سيتم التنسيق مع “وزارة الزراعة” لتأمين الأراضي لمشاريع الشركة.

وقدّم مؤخراً وزير الكهرباء غسان الزامل اعتذاره للمواطنين عن سوء التقنين، وأرجع سببه إلى نقص توريدات الغاز وارتفاع الحرارة وصيانة بعض محطات التوليد.

ويبلغ إنتاج سورية من الكهرباء يومياً 2,700 ميغاواط، بينما تحتاج يومياً إلى 7,000 ميغا واط، ويتم الاعتماد في إنتاجها إما على الفيول أو الغاز الخام، بحسب كلام سابق لوزير الكهرباء غسان الزامل.

ووافقت الحكومة بنهاية تشرين الأول 2019 على بدء تنفيذ استراتيجية “وزارة الكهرباء” للطاقات المتجددة حتى 2030، وتتضمن تنفيذ عدة مشاريع بالاعتماد على الطاقات المتجددة، بما يتيح توفير 750 مليون يورو سنوياً من النفط المكافئ.

وفي أيلول 2020، حددت “رئاسة مجلس الوزراء” سعر شراء الكهرباء المنتجة من الطاقة المتجددة، التي يمكن ربطها على شبكة التوزيع، بمبلغ 7 سنت/يورو لكل كيلو واط ساعي منتج من اللواقط الشمسية، و6 سنت للكيلو المنتج من العنفات الريحية.

وأما الكهرباء المنتجة من غاز مكبات القمامة، فحدد القرار سعر شراء الكيلو واط الساعي بمبلغ 5.7 سنت/يورو، ومن العنفات المائية بـ6 سنت يورو، ومن الغاز الحيوي أو التحلل الكيميائي بـ10 سنت/يورو.

زر الذهاب إلى الأعلى