الأخبار

متأثرة بالرياح .. بقعة التسرب النفطي بدأت تعود مجدداً من قبرص إلى السواحل السورية

بعد أن كان التسرب النفطي من محطة حرارية في سوريا يهد,د سواحل الجزيرة الشمالية لقبرص يوم أمس، أعلن رئيس وزراء قبرص التركية أرسان سنار أن التسرب النفطي بدأ يتجه مجدداً نحو السواحل السورية.

حيث أوضح سنار في مؤتمر صحفي، أن مسار التسرب سيعود إلى سوريا متأثراً بالرياح، بعد أن كانت التوقعات تفيد بأنه سيصل إلى الشواطئ القبرصية التي تبعد 160 كيلومتراً عن سوريا.

وقال: إن “الجزء الشمالي من البحر المتوسط واجه تلوثاً بيئياً كبيراً خلال الأيام الأخيرة، بسبب تسرب 15 ألف طن من النفط من محطة للطاقة الكهربائية بمدينة بانياس السورية”.

ونقلت وكالة “الأناضول” التركية عن سنار، قوله: إن “الجزيرة اتخذت كافة التدابير اللازمة منذ اللحظة الأولى لمواجهة التسرب النفطي، وذلك عبر تشكيل خلية إدارة أزمة في رئاسة الوزراء”.

وكان رئيس وزراء شمال قبرص التركية، أرسان سانر، أعلن أمس الثلاثاء، عن تشكيل خلية أزمة لمراقبة تسرب النفط من الجانب السوري نحو سواحل بلاده.

وكان موقع تعقب السفن “تانكر تراكرز” نشر أمس صورة عن التسرب بدا يمتد باتجاه قبرص.

وكان التسرب النفطي ظهر منذ نحو أسبوع، ونقلت وكالة “سانا” عن رئيس نقابة عمال الكهرباء في اتحاد عمال طرطوس داوود درويش أن “تصدعا واهتراء” في أحد خزانات الفيول بالمحطة الحرارية أدى لتسرب كميات من الفيول في البحر، وأن الخزان كان مملوء بكمية 15 ألف طن من الفيول.

المصدر: RT + وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى