محلي

زيادة مرتقبة في أسعار المطاعم .. وزير السياحة : دراسة الأسعار وفق المتغيرات الاقتصادية

كشف وزير السياحة رامي مرتيني أن دراسة الأسعار الخاصة بالمنشآت السياحية وصلت إلى المراحل النهائية.

وقال مرتيني : إنه تم دراسة الأسعار وفق المتغيرات الاقتصادية وتم الأخذ بالحسبان زيادة سعر المحروقات وخاصة المتعلق بالنقل والخدمات، لأنها تنعكس بشكل مباشر على المنتج السياحي.

وأشار وزير السياحة بحسب صحيفة “الوطن” إلى أنه وفي المراحل النهائية سوف يتم الاجتماع النهائي مع وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك حول هذا الموضوع، كما أنه سوف تتم مشاورة المكاتب التنفيذية ووزارة الإدارة المحلية والبيئة لأن لهم دوراً أساسياً في التطبيق وفي اللجان المشتركة، إضافة للتشاور مع غرف السياحة.

وأوضح مرتيني أنه من المتوقع أن تكون الأسعار الخاصة بمنشآت الوجبات الجاهزة والسندويش جاهزة خلال الأسبوع الأول من الشهر القادم أيلول، في حين الدراسة الخاصة بأسعار منشآت الإطعام والإقامة، فمن المتوقع أن تكون جاهزة مع نهاية أيلول، منوهاً بصدور الأسعار تباعاً.

وبين وزير السياحة أنه تم إعداد الدراسة السعرية بناء على التكلفة الحقيقية مع هامش ربح يوازي نصف نسبة الأرباح التي كان مسموحاً بها في العام 2010، مضيفاً: قد تصل في أقصى الحالات إلى زيادة 10 بالمئة عن النصف.

وقال مرتيني: من الممكن أن يتم إعطاؤهم هامش ربح أكثر عند استقرار الأوضاع الاقتصادية وتجاوز ظروف الحصار الصعبة التي تمر بها البلاد، مضيفاً: المطلوب منهم خلال هذه الفترة المساعدة والتنازل عن جزء من أرباحهم بما يضمن تأمين الخدمة المناسبة للزائر وبما يضمن استمرار عمل المنشأة.

ولفت مرتيني إلى أن الوزارة تركز على إقامة منشآت للسياحة الشعبية التي تتناسب وإمكانيات المواطنين من ذوي الدخل المحدود، مؤكداً أنها تسعى لإقامة هذا النوع من المنشآت أينما أمكن ضمن الخريطة السياحية، منوهاً بجاهزية ثلاث منشآت مخصصة لهذه الغاية حتى الآن.

الغاز الذكي

وحول ما وصل من شكاوى عن معاناة المنشآت السياحية في تأمين احتياجاتها من المحروقات، وبشكل خاص بعد أن تم تطبيق البطاقة الذكية في استلام مخصصاتها من مادة الغاز، ما أدى إلى تفاقم الأزمة.

قال مرتيني: بالنسبة للمازوت هناك أكثر من مصدر لتزويد المنشآت بالمادة، وذلك عن طريق شركة محروقات «سادكوب»، كما يوجد هناك شركة خاصة تؤمن المازوت بالسعر التجاري للمنشآت السياحية والصناعية.

وأضاف الوزير: أما بالنسبة للغاز فهناك معاناة وهناك نقص، وتتم إدارة النقص وفقاً للأولويات، كما أن المنشآت السياحية بدأت تقوم باتخاذ بدائل بالتحول إلى وسائط أخرى عوضاً عن الغاز كأن يتم التشغيل على المازوت.

وتابع قائلاً: إن لم نستطع تأمين كامل احتياج المنشأة، يتم تأمين احتياجها بالحد المستطاع والمتاح، خاصة أننا في ذروة الاستهلاك في الموسم السياحي، مضيفاً: مع بداية الشهر القادم سوف يخف الاختناق نتيجة بدء انتهاء ذروة الموسم السياحي، كما أنه يوجد وعود بوجود انفراج بالمادة من وزارة النفط عبر توفر كميات إضافية من الغاز، مبيناً أن المهم استمرار المنشآت السياحة بالعمل رغم كل هذه الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد.

زر الذهاب إلى الأعلى