محلي

لجنة مربي الدواجن تتوقع استمرار ارتفاع أسعار الفروج لمدة شهر

توقّع عضو لجنة مربي الدواجن حكمت حداد، استمرار ارتفاع سعر الفروج لمدة شهر، ثم انخفاضه مجدداً مع عودة المربين للتربية، حيث يطلبون حالياً صوص الفروج رغم ارتفاع سعره إلى 1,200 ليرة، من أجل تربيته وبيعه بعد أن أصبح سعره مغرياً ومربحاً.

وأضاف حداد لصحيفة “الوطن”، أن المربي يطلب حالياً السعر الذي يريد عند بيع الفروج، لتعويض الخسارة التي تعرّض لها خلال الفترات الماضية، وأكد أن الأسعار تعتبر منصفة للمربي حالياً، حيث أصبح يربح 1,000 ليرة في كيلو الفروج الحي.

وحول سبب ارتفاع سعر الفروج حالياً، أوضح حداد أنه يعود إلى انخفاض العرض مقابل ازدياد الطلب، وخاصة من قبل المطاعم ومحال الشاورما التي تأخذ 75% من المعروض، ورأى أنه “عندما تنخفض كمية الفروج من الطبيعي أن ترتفع أسعاره”.

وقبل يومين، رفعت “مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك بدمشق” سعر كيلو الفروج وأجزائه بين 100 – 800 ل.س، فيما خفضت سعر صحن البيض 200 ل.س، ليصبح الصحن الكبير بـ8,000 ل.س وكيلو الفروج الحي بـ6,000 ل.س.

ووافقت الحكومة مؤخراً على تصدير 2 مليون صوص فروج إلى دول الجوار خلال شهرين فقط، نتيجة وجود كميات فائضة منها، ولارتفاع تكلفة إنتاجها مقارنة بسعر مبيعها، والخوف من خروج مربي الأمات من الأسواق، حسبما ورد في القرار.

وأيّدت لجنة تربية الدواجن في “اتحاد الغرف الزراعية السورية” قرار تصدير صيصان الفروج، لتجنيب مربي الأمات (صوص الفروج) الخسارات التي تطولهم منذ أشهر، وضمان استمرارهم في الإنتاج، دون أن تستبعد ارتفاع أسعار الفروج محلياً تأثراً بالقرار.

ومؤخراً، أكد عضو لجنة مربي الدواجن حكمت حداد، أن مربيّ الفروج والدجاج البيّاض يتحملون خسائر كبيرة بسبب ارتفاع أسعار الأعلاف، متوقعاً عزوفهم عن التربية وقيامهم ببيع بيض التفقيس كبيض مائدة، والامتناع عن تربية صيصان الفروج.

ورُفع مؤخراً سعر ليتر المازوت المدعوم من 180 إلى 500 ل.س، تلاه رفع سعر المواد العلفية المستوردة ليصبح طن الذرة بمليون و50 ألف ل.س بدل 910 آلاف ل.س، وطن العلف الجاهز للبقر الحلوب بـ1,100 بدل 950 ل.س.

ويشتكي مربو الدواجن من معوقات عدة، أبرزها ارتفاع أسعار الأعلاف والأدوية البيطرية وأجور النقل وأسعار أطباق الكرتون، مؤكدين أن الدعم الذي تقدمة مؤسسة الأعلاف كل شهرين لا يكفي لإطعام الدواجن يوماً واحداً.

زر الذهاب إلى الأعلى