محلي

العمل على إصدار بطاقات لركوب باصات النقل الداخلي بدمشق

كشف مدير “الشركة العامة للنقل الداخلي بدمشق” موريس حداد، عن العمل على إصدار بطاقات شهرية وربعية، بهدف الحد من الهدر والتخفيف عن المواطن الذي يستخدم الباصات يومياً، والموظفين والطلاب الذين يستخدمونها أكثر من مرة يومياً.

وجاء كلام حداد لصحيفة “الوطن” في سياق حديثه عن التعرفة الجديدة لركوب الباصات، مؤكداً توجيه جميع السائقين للتقيد بها، وحل مشكلة “الفراطة” من فئة الـ50 ليرة، عبر تأمين الاحتياج من “مصرف سورية المركزي” وتوزيعه على السائقين لضمان التقيد بالتعرفة.

وجرى سابقاً إصدار بطاقات شهرية ونصف سنوية وسنوية لكافة المواطنين الراغبين بركوب باصات النقل الداخلي العامة في كل من حمص واللاذقية، وتم تقديم حسومات على تعرفة البطاقة للطلاب والعسكريين وذوي الشهداء وذوي الاحتياجات الخاصة.

وفي أيلول 2020، حددت “الشركة العامة للنقل الداخلي في اللاذقية” أسعاراً جديدة لبطاقة ركوب باصات النقل الداخلي، حيث بلغت كلفة البطاقة السنوية لكافة المواطنين 15,120 ل.س، وكلفة البطاقة النصف سنوية 7,620 ل.س.

أما البطاقة السنوية للمسنين (فوق 60 عاماً) تحدد سعرها بـ9,120 ل.س، وبطاقة ذوي الاحتياجات الخاصة ومرافقيهم بقيمة 7,620 ل.س، وبطاقة طلاب الجامعات والمعاهد بقيمة 11,370 ل.س، فيما كانت البطاقة مجانية لذوي الشهداء.

وقبل أيام، أصدرت لجنة تحديد الأسعار في “محافظة دمشق” قراراً برفع تعرفة ركوب الباصات والمكروباصات، من 100 إلى 150 ل.س على الراكب بالنسبة للخطوط القصيرة (لغاية 10 كم)، ومن 130 إلى 200 ل.س على الراكب للخطوط الطويلة.

وجاء تعديل التعرفة، بعد مطالبات عديدة من شركات النقل الداخلي، تحت مبررات ارتفاع قطع الغيار وأجور الصيانة والإصلاح، ومختلف المستلزمات من بطاريات ودواليب وأعطال الميكانيك وتغيير الزيت وغير ذلك.

زر الذهاب إلى الأعلى