محلي

بعد رفع سعر النخالة .. مربون : مؤسسة الأعلاف تحولت إلى تاجر

قال عضو لجنة مربي الدواجن حكمت حداد، إن “المؤسسة العامة للأعلاف تحوّلت حالياً إلى تاجر، باعتبارها تبيع المقنن العلفي بأسعار متقاربة مع أسعار التجار”.

وأضاف حداد لصحيفة “الوطن”، أن رفع سعر مادة النخالة وجاهز الحلوب شكّل عبئاً إضافياً على مربي الأبقار والأغنام، دون أن يستبعد ارتفاع أسعار منتجاتها.

وجاء كلام حداد في تعليقه على رفع سعر مادة النخالة المباعة إلى مربي الأبقار والأغنام، من 200 إلى 600 ليرة للكيلو (من المطاحن)، لتبيعه مؤسسة الأعلاف إلى المربين بـ700 ليرة.

بدوره، أوضح مدير “المؤسسة العامة للأعلاف” عبد الكريم شباط، أنه نتيجة لارتفاع سعر مادة النخالة ارتفع معها سعر مادة جاهز حلوب الأبقار، باعتبار النخالة أحد مكوناتها، حيث وصل سعر الكيلو منها إلى 1,100 ليرة بعدما كان 950 ليرة.

وكشف شباط لنفس الصحيفة، عن البدء بتوزيع المقنن العلفي على مربي الماعز والأغنام أمس الأول، مع تخصيص 4 كيلو غرام نخالة عن كل رأس، إضافة إلى 1 كيلو غرام كسبة قطن أو قشرة قطن عن كل رأس.

ولفت إلى أن المقنن العلفي الذي سيتم توزيعه على المربين يغطي نحو 25% من حاجة القطيع، مبيّناً أنه جرت العادة أن يعتمد المربي على الرعي أكثر من المقنن العلفي، لكن المراعي الطبيعية كانت قليلة هذا العام.

وفي تموز 2021، رُفع سعر ليتر المازوت المدعوم من 180 إلى 500 ل.س، تلاه رفع سعر المواد العلفية المستوردة ليصبح طن الذرة بمليون و50 ألف ل.س بدل 910 آلاف ل.س، وطن العلف الجاهز للبقر الحلوب بـ950 ألف بدل 600 ألف ل.س.

ويشتكي مربو الدواجن والأغنام والأبقار من معوقات عدة، أبرزها ارتفاع أسعار الأعلاف والأدوية البيطرية وأجور النقل وأسعار أطباق الكرتون، مؤكدين أن الدعم الذي تقدمة مؤسسة الأعلاف كل شهرين لا يكفي لإطعام الدواجن يوماً واحداً.

زر الذهاب إلى الأعلى