رياضة

بعد فشل تثبيت ودية أوغندا .. المنتخب السوري في معسكر خارجي بـ 62 لاعباً بينهم 5 مغتربين

أعلن الاتحاد السوري لكرة القدم، اليوم الأحد، عن فشل إقامة مباراة دولية ودية لـ المنتخب السوري الأول لكرة القدم، على أن يسافر الجمعة المقبل في معسكر خارجي إلى الأردن بحضور 62 لاعباً.

وفي بيان نشره الاتحاد عبر صفحته الرسمية قال إن مساعي وجهود الاتحاد لم تثمر لأسباب يعرفها القاصي والداني دون أن يوضح ماهيتها، مشيراً إلى أنه تمت مراسلة نحو 10 اتحادات وطنية بهذا الخصوص، نافياً صحة المعلومات حول رفض إجراء لقاء ودي للمنتخب السوري مع نظيره الأوغندي.

وأوضح الاتحاد بأن تعذر إقامة المباراة مع أوغندا يعود لأسباب لوجستية تتعلق بعدم وجود مكان لاستضافتها ووجوب إخضاع القادمين من قارة أفريقيا لحجر صحي لا يقل عن 14 يوماً ما فرض عدم إقامة المباراة، مؤكداً أن تلك الأسباب منعت خوض اللقاء وليس رفض الاتحاد السوري لإقامتها كما يشاع وفقاً للبيان.

وتغادر يوم الجمعة المقبل بعثة المنتخب الوطني لكرة القدم إلى العاصمة الأردنية عمان لإقامة معسكر مغلق حتى موعد بدء التصفيات النهائية في الأول من أيلول القادم حيث سيواجه “نسور قاسيون” منتخب إيران والإمارات على التوالي.

وأشار إداري المنتخب، خالد السهو، لصحيفة “الوطن” إلى أن إقامة أي مباريات ودية بات في حكم المستحيل لتعذر ذلك إما لانشغال المنتخبات بمواعيد مسبقة أو لتعذر استضافة المنتخبات، كما حدث مع منتخب أوغندا.

وضمت البعثة 84 شخصاً منهم 22 إدارياً وفنياً و62 لاعباً بين لاعب محلي ومحترف في الخارج، ومن المحترفين الجدد: “إلياس هدايا وأيهم أوسو وخليل الياس وعبد الرحمن ويس وبابلو صباغ”.

وشهدت الدعوة عودة عمر خريبين إضافة إلى بقية اللاعبين كإياز عثمان وعمر السومة ومحمود المواس.

يذكر أن المنتخبات المشاركة في تصفيات كأس العالم المقبلة تجري معسكرات تدريبية ومباريات ودية تحضيراً للمنافسات، فيما لم يتمكن المنتخب السوري من إجراء تحضيرات سوى عبر معسكرات داخلية في سوريا.

وكان المدرب السوري نزار محروس قد طالب الاتحاد بتأمين أكثر من مباراة ودية قبل دخول الدور الثالث من التصفيات، وذلك لتأمين التجانس بين اللاعبين ورفع الحالة النفسية والذهنية.

زر الذهاب إلى الأعلى