محلي

القدرة والقوة .. الأطـ,ـراف الاصطناعية تنتصر على البـ,ـتر

داخل مراكز الأطـ,ـراف يخضع جـ,ـرحى البـ,ـتر لجلسات التأهيل المطلوبة بدءاً من اللحظة التي يتم فيها تسجيل بياناتهم ومن ثم تحديد المقاسات ونوع الطرف المُراد تركيبه ليباشر فريق المختصين من مهندسين وفنيين بصناعة الطرف وفق أحدث المواصفات باستخدام المسح ثلاثي الأبعاد وتقنية CAD-CAM العالمية، ومعهم الأطباء ومشرفي العلاج الفيزيائي لتولي الناحية الطبية والحركية للجـ,ـريح خلال فترة التأهيل تحضيراً لتركيب الطرف.

بفضل هذه الخدمة التي لا تنتهي بمجرد تركيب الطرف واستعادة الحركة، استطاع العديد من جـ,ـرحى البـ,ـتر تغيير حياتهم وتطوير ذاتهم من خلال ممارسة الأعمال اليومية بأريحية تامة ومزاولة المهن التي يطمحون إليها لغاية تمكينهم من إدارة مشاريعهم الإنتاجية تلك التي تتطلب الاعتماد على الأطــراف بشكل أساسي فكان منهم معلم الصف، وسائق سيارة الأجرة، وأيضاً الحرفي والمُزارع المُنتج.

يوفر مشروع جريح الوطن تركيب الأطـ,ـراف الاصطناعية لجـ,ـرحى العمـ,ـليات الحـ,ـربية ممن تعرضوا لإصـ,ـابات بتر متنوعة خلال تأدية الواجب الوطني، كل ذلك ضمن سعي المشروع لـ “تعزيز الحالة الحسية والحركية والنفسية للجـ,ـريح”.

أكثر من 570 جـ,ـريح بـ,ـتر من شريحة العـ,ـجز الكلي في كافة المحافظات السورية حصلوا على أطراف عبر أربعة مراكز مُعتمدة ومتطورة في محافظات حماة، طرطوس، اللاذقية ودمشق.

دور المشروع في توفير الأطراف الاصطناعية لا يقتصر على جـ,ـرحى العـ,ـجز الكلي فقط، بل أخذ مشروع جريح الوطن على عاتقه مسؤولية تقديمها لجميع جـ,ـرحى البـ,ـتر على اختلاف نسب إصـ,ـاباتهم ليصل عدد المُستفيدين من مراكز الاطـ,ـراف الاصطناعية إلى أكثر من 2800 جـ,ـريح.

عملية تركيب الأطـ,ـراف ليس خطوة وحيدة، ثمة خطوات عديدة تسبقها تبدأ من فترة إقامة الجـ,ـريح في المركز ريثما يتم الانتهاء من صنع الطرف المناسب له جسدياً وفنيّاً بأحدث أنواع الأجهزة وطبقاً للمواصفات العالمية، من ثم تأهيل الجـ,ـريح جسدياً من خلال جلسات العلاج الفيزيائي والنادي الرياضي الذي يؤهله للتأقلم مع الطرف كأحد أعضاء الجسد مما يسهل الحركة اليومية لاحقاً.

زر الذهاب إلى الأعلى