الأخبار

الاتحاد العام التونسي للشغل يدعو لعودة العلاقات مع سوريا

طالب “الاتحاد العام التونسي للشغل”، الرئيس قيس سعيّد، باستعادة العلاقات الدبلوماسية مع سوريا، المقطوعة منذ عام 2012.

جاء ذلك في بيان قدّمه الاتحاد، الذي يعتبر من أكبر المنظمات الوطنية والنقابية في تونس، إلى الرئيس سعيّد قبيل عرضه خارطة طريق لإدارة مرحلة التدابير الاستثنائية المعلنة في تونس، منذ 25 من الشهر الماضي.

وقال الاتحاد في بيانه: “ندعو إلى بلورة استراتيجية وطنية لعلاقات تونس الخارجية تقطع مع الاصطفاف وتتعامل بندية وتغلب مصلحة البلاد وتعيد الحرارة لعمقها العربي الحقيقي وخاصة بإعادة العلاقات مع الشقيقة سوريا”.

كما طالبت المنظمة النقابية بمحاسبة من تورط في عمليات تسفير تونسيين للقتا,ل في الخارج، ومن بينهم الآلاف في سوريا، ومن تورط في الاغتـ,ـيا,لات السيا,سية والاعتد,,اء على المنظما,ت والأحز,اب والشخصيات وغيرها.

ويعتبر “الاتحاد العام التونسي للشغل” من أبرز المؤيدين في تونس لإعادة العلاقات مع دمشق.

وفي عام 2017، زار وفد نقابي يضم 29 شخصية من الاتحاد دمشق والتقى بهم الرئيس بشار الأسد، في زيارة أثارت حينها جدلاً في تونس، وسط خلاف حاد بين مؤيدي الانفتاح على دمشق ومعارضيه.

وكانت تونس قطعت العلاقات مع سوريا في شباط 2012 بقرار من الرئيس التونسي السابق، المنصف المرزوقي.

وزار نوابٌ تونسيون سوريا في آذار من العام 2017، بهدف إعادة العلاقات مع دمشق، والتقاهم الرئيس التونسي الراحل، الباجي قائد السبسي، عقب عودتهم، وأعلن أنه “لا مانع جوهرياً لإعادة العلاقات مع دمشق إلى مستواها الطبيعي”.

وفي آذار من عام 2019، وفي إطار التحضير للقمة العربية التي عقدت في تونس، أكدت الخارجية التونسية وجود مساعٍ حقيقية لإعادة سوريا إلى الجامعة العربية، ورفع التجميد عن عضويتها.

وخلال التنافس على الرئاسة في تونس، بعد وفاة الباجي قائد السبسي، منتصف أيلول من عام 2019، اعتبر عدد من المرشحين أن القرار الذي اتخذه المرزوقي بطرد سفير سوريا من ضمن “الأخطاء الكبيرة”، وجاء “إثر اتباع سياسة المحاور”.

وبعد فوزه، أعلن الرئيس التونسي الجديد، قيس سعيّد، أن “القضية السورية هي شأن سوري داخلي يجب ألا يتدخل به أحد”.

زر الذهاب إلى الأعلى