اقتصاد

الأردن يفتح حدوده أمام حركة الشحن فقط ويستمر بمناقلة البضائع

أكد نقيب أصحاب شركات التخليص ونقل البضائع الأردنية ضيف الله أبو عاقولة، تبلّغه يوم أمس رسمياً بعودة حركة الشحن في معبر جابر الحدودي مع سورية كما كانت قبل إغلاقه مؤقتاً.

وأضاف أبو عاقولة في بيان صحفي، أن العمل لا يزال جارياً بنظام “باك تو باك” وذلك حتى إشعار آخر مؤقت، بالنسبة للبضائع القادمة من سورية ولبنان (أي أنها لن تدخل الأردن وإنما سيجري إفراغها على الحدود وتحميلها مجدداً بشاحنات أردنية).

وفي 31 تموز 2021، أعلنت “وزارة الداخلية الأردنية” إغلاق معبر جابر – نصيب الحدودي مع سورية مؤقتاً أمام حركة الركاب والبضائع، “نتيجة لتطورات الأوضاع الأمنية في الجانب السوري”، على أن يُعاد افتتاحه عند توفر الظروف الملائمة لذلك.

وجاء قرار إغلاق المعبر قبل ساعات من بدء اتفاق الجانبين الأردني والسوري على تطبيق مجموعة إجراءات، لتسهيل حركة البضائع والركاب بين البلدين اعتباراً من 1 آب 2021.

واتفق الجانبان قبل أيام على التشغيل الكامل للمعبر، وإلغاء نظام النقل التبادلي “باك تو باك” أمام حركة البضائع والركاب، أي السماح للسيارات السورية بإكمال طريقها من الأردن، بعدما كان يتم نقل الأشخاص والبضائع بسيارات أردنية عند الحدود.

وطلب رئيس الوزراء الأردني بشر الخصاونة من وزير الداخلية مازن الفراية مؤخراً، إيقاف العمل بنظام النقل التبادلي “باك تو باك” بأسرع وقت ممكن، دون المساس بالاعتبارات المرتبطة بالاشتراطات الصحية المتعلقة بفيــ,ر,وس كـو,ر,و,نا المستجد.

وجرى افتتاح معبر نصيب الحدودي مع الأردن في 15 تشرين الأول 2018، لتنتهي بذلك فترة إغلاقه التي استمرت نحو 3 أعوام بسبب الأزمة السورية.

وأغلق الأردن معبر جابر الحدودي مع سورية في أغسطس (آب) 2020، ضمن إجراءات مكافحة فيروس كورونا، ثم تم فتحه مجدداً في أواخر سبتمبر (أيلول) 2020، قبل أن تعيد الحكومة الأردنية تشديد الإجراءات عليه أواخر 2020.

وخصت الإجراءات الأردنية المشددة حركة التنقل البري للمسافرين، إلا أنها لم تشمل حركة الشاحنات البرية والبرادات، التي استمرت بالدخول ضمن الشروط الأردنية، ثم أعاد الأردن فتح المعبر أمام المسافرين في أيار 2021 بواقع 150 شخصاً يومياً.

زر الذهاب إلى الأعلى