محلي

الموارد المائية : جادون بتحلية مياه البحر لكنها تحتاج لتمويل كبير

أكد معاون مدير عام “الهيئة العامة للموارد المائية” باسل كمال الدين، تشكيل لجنة لمشروع تحلية مياه البحر، مبيّناً أن المشروع جدي واستراتيجي وتابع مباشرة إلى “وزارة الموارد المائية”، ومن الممكن أن يُطرح للاستثمار لأنه يحتاج لتمويل كبير.

وأضاف كمال الدين لإذاعة “ميــ,ـلودي”، أن العام الجاري ليس جيداً بالنسبة للمياه مقارنة بالعام الماضي، حيث كانت هناك مشكلة في الهطولات المطرية، وتوجد حالياً دراسات لتأمين مياه بديلة، من خلال إنشاء السدود والسدات.

وأشار إلى وجود 166 سداً في سورية، بحجم تخزيني يبلغ 18.9 مليار متر مكعب، ويجري حالياً إنشاء سدتين مائيتين في حماة وحمص، بالإضافة لسدات في الساحل السوري قيد الإنشاء.

وأعادت “المؤسسة العامة لمياه الشرب والصرف الصحي في دمشق” في 20 أيار 2021 تطبيق برنامج تقنين المياه بدمشق، بمعدل يتراوح بين 10 – 12 ساعة يومياً، بعد إيقاف التقنين منذ منتصف شباط 2021 في المدينة ومحيطها.

وعادة ما تلغي مؤسسة المياه نظام التقنين عند بدء فيضان نبع الفيجة، وعندما تكون نسبة الهطل على حوض النبع كبيرة، فيما تعود للتقنين عند انخفاض كمية المياه المنتجة من منظومة نبع الفيجة ونبع بردى وآبار مراكز الضخ في دمشق.

وأعلنت “وزارة الموارد المائية” في نهاية 2020 عن توقيع مذكرة تفاهم مع الجانب الإيـ,ـراني، لتعزيز التعاون في مجال تحلية مياه الشرب، وإنشاء محطات معالجة للصرف الصحي، وتبادل الخبرات فيما يتعلق بقطاع المياه.

وقبلها، كشفت “وزارة الموارد المائية” في نهاية 2018 العمل على مشروع لتحلية مياه البحر، بطلب من رئيس “مجلس الوزراء”، وتم تحديد بعض الأماكن على الشواطئ السورية للاستملاك وتنفيذ المشروع.

زر الذهاب إلى الأعلى