اقتصاد

الجيولوجيا تستثمر في مادة تزيد إنتاج القمح ووزن المواشي

أعلنت “المؤسسة العامة للجيولوجيا والثروة المعدنية” بدء الأعمال التحضيرية لاستثمار خامات الزيوليت، من خلال استخراجها ومعالجتها ووضعها في الاستخدام المباشر، وأوضحت أنه سيتم استثمارها إما ذاتياً أو عبر طرحها للاستثمار أمام القطاع الخاص.

وأضافت المؤسسة في بيان لها، أن الزيوليت يمتاز بخصائص فيزيائية كامتصاص الماء والغازات والأبخرة والرطوبة، ويمكن مزجه بنسب معينة مع الأسمدة وبالتالي زيادة إنتاج القمح من 13 إلى 15%، وكذلك زيادة إنتاج محاصيل الخضراوات.

ويمكن استخدام الزيوليت أيضاً في خلطة علف المداجن والأغنام والأبقار والماعز، ما يساعد على حفظ الأعلاف من التلف ولمدة طويلة، وتحسين نوعية وإنتاجية البيض، وزيادة حجم ووزن الماشية، وإعطاء نوعية من اللحم الطري والفاتح للعجول والخراف.

وبحسب المؤسسة، يُستعمل الزيوليت في تنقية مياه الشرب وتنظيف خزانات المياه من الشوارد المعدنية الضارة، ويستعمل أيضاً في معالجة الفضلات، والسيطرة على الروائح الكريهة وخاصة في صناعة الجلود وبيوت تربية الحيوانات والدواجن.

ويُستخدم الزيوليت في تخزين الخضار والفواكه، وفي صناعة المنظفات الكيميائية، والزجاج والإطارات المطاطية والخزف والبورسلين، والأجهزة الإلكترونية كماص للرطوبة، ويُستعمل في التبريد وتنقية الغاز الطبيعي في آبار ومصافي النفط.

وأشارت المؤسسة إلى أن الزيوليت يتواجد في منطقة السيس بريف دمشق، باحتياطي جيولوجي يقارب 600 مليون طن، مبيّنةً أن مراحل الإنتاج تشمل أعمال فتح المقلع والاستخراج ثم تكسير وطحن المنتج وتعبئته وفق المواصفات القياسية.

وأوضحت أن الزيوليت يعد من الثروات الطبيعية، وهو عبارة عن سيليكات الألمنيوم المائية المتبلورة، ويتشكل في بيئات جيولوجية تتراوح بين أعماق المحيط إلى المياه الضحلة في البحيرات الصحراوية، ويرتبط بالاندفاعات البركانية الطفية في البيئات المائية.

زر الذهاب إلى الأعلى